الأربعاء 2024/07/10

آخر تحديث: 20:04 (بيروت)

الأسد يوافق على لقاء زعيم المعارضة التركية

الأربعاء 2024/07/10
الأسد يوافق على لقاء زعيم المعارضة التركية
increase حجم الخط decrease
كشف حزب "الشعب الجمهوري" التركي، أكبر أحزاب المعارضة، عن تلقيه رداً إيجابياً من النظام السوري لعقد لقاء بين الرئيس بشار الأسد وزعيم الحزب أوزغو أوزال في دمشق.

وقال نائب زعيم الحزب برهان الدين بولوت لقناة تركية، إن الحزب تلقى رداً ايجابياً بشأن عقد لقاء بين الأسد وأوزال، مضيفاً أن زعيم الحزب سيسافر إلى دمشق بمجرد "تهيئة الظروف".

وأوضح أن "دمشق تجاوبت مع نية عقد اللقاء، والآن الأمر يعتمد على تهيئة الظروف، وتحديد مكان اللقاء وتاريخه".

وكان زعيم الحزب قد كشف قبل نحو أسبوعين، عن ترتيبات يجريها لعقد لقاء مع الأسد في دمشق، مشيراً إلى أن المحاولة هي جزء مما يقوم به الحزب في إطار"الدبلوماسية مع سوريا".

وفيما قال أوزال إنه سيناقش مع الأسد قضية عودة اللاجئين السوريين في حال نجح في محاولاته لعقد اللقاء، أعرب عن استعداه لأن يكون وسيطاً بين أردوغان والأسد.

وأكد أنه قادر على اقناع الأسد بالجلوس الى طاولة المفاوضات، "المهم أن يكون لدى اردوغان نيّة في ذلك". وأردف أن تصريحات أردوغان الأخيرة "توضح أن خطواتنا هنا تشجعه، هذه القضية هي المشكلة الأكثر إلحاحاُ في تركيا، وقضية اللاجئين أولويتنا"

وتابع أوزال: "يجب الجلوس والتحدث والتوصل إلى اتفاق مع الأسد لضمان السلام في سوريا. يجب على الاتحاد الأوروبي أن يسهم مالياً، ونحن جميعاً يجب أن نتحمل المسؤولية حتى يعود اللاجئون إلى سوريا. الأسد سيقوم بما يجب عليه في هذه المرحلة".

والأحد، قال أردوغان إنه قد يوجه في أي لحظة دعوة للأسد لزيارة تركيا. وأضاف "وصلنا الآن إلى مرحلة بحيث أنه بمجرد اتخاذ بشار الأسد خطوة لتحسين العلاقات مع تركيا، سوف نبادر بالاستجابة بشكل مناسب".

وأردف الرئيس التركي: "نحن نتحدث عن الوساطة فما المانع منها مع جارتنا (سوريا)"، معرباً عن أمله في استعادة العلاقات بين بلاده والنظام السوري "كما كانت عليه في الماضي".

وفي مقابل تصريحات أردوغان الإيجابية المتتالية بشأن التطبيع مع النظام السوري، يلتزم الأسد الصمت التام تجاهها، ما عدا تصريح أدلى بها قبيل تصريحات الرئيس التركي، وأبدى خلالها انفتاحه على أي مبادرة من شأنها أن تقود للتطبيع مع أنقرة، وذلك خلال لقاء المبعوث الخاص للرئيس الروسي ألكسندر لافرنتييف في دمشق.
increase حجم الخط decrease

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها