image
السبت 2023/01/21

آخر تحديث: 16:59 (بيروت)

مباحثات فرنسية-بريطانية مع الائتلاف..بحثا عن حل سوري

السبت 2023/01/21 المدن - عرب وعالم
مباحثات فرنسية-بريطانية مع الائتلاف..بحثا عن حل سوري
المسلط أكد ضرورة إعادة الاهتمام بالملف السوري مرة أخرى
increase حجم الخط decrease
ناقش الائتلاف السوري الوطني المعارض تطورات العملية السياسية في سوريا مع مسؤولين فرنسيين وبريطانيين، ضمن مباحثات منفصلة، تهدف للوصول الى حل سياسي شامل وفق القرارات الدولية.

وناقش وفد من الائتلاف السوري المعارض خلال لقائه مع مسؤولين في وزارة الخارجية الفرنسية تطورات العملية السياسية. وقال مصدر في الائتلاف لـ"المدن"، إن الزيارة مخطط لها منذ أكثر من شهر، بدعوة من السفيرة الفرنسية الى سوريا بريجيت كورمي، لكن الظروف المالية التي عانى منها الائتلاف خلال الفترة الماضية أدّت إلى تأجيلها"، موضحاً أن وفد الائتلاف الذي ضم رئيسه سالم المسلط والأعضاء منذر سراس ونذير الحكيم وعبد الأحد اسطيفو، أجرى الزيارة منتصف الأسبوع الفائت.

من جهته، قال المكتب الإعلامي للائتلاف في بيان، إن المسلط ناقش مع المسؤولين "تطورات العملية السياسية وتطبيق القرارات الدولية بالأخص القرار 2254 الذي يفضي للانتقال السياسي في البلاد، إضافة إلى "ملف اللاجئين وملف المعتقلين والأوضاع الميدانية ودعم المشاريع في المناطق المحررة". 

وأضاف البيان أن المسلط أكد ضرورة إعادة الاهتمام بالملف السوري مرة أخرى وأن يبقى الملف السوري على طاولة المباحثات، مشدداً على "موقف الائتلاف الثابت من ضرورة تطبيق انتقال سياسي شامل في سورية وفق القرارات الدولية، تضمن تخليص سوريا من النظام المجرم". 

ودعا المسلط الجانب الفرنسي إلى "التنسيق الفعال بين دول أصدقاء الشعب السوري لحل الملفات العالقة، والدفع باتجاه حل المشاكل التي يعاني منها السوريون". 

وفي السياق، قال الائتلاف في بيان الجمعة، إن المسلط بحث خلال اجتماع افتراضي مع المبعوثة البريطانية الخاصة إلى سوريا إلينور ليبمان "تطورات العملية السياسية وتطبيق القرارات الدولية وفي مقدمتها بيان جنيف والقراران 2118 و2254 التي تفضي للانتقال السياسي في البلاد".

وأوضح البيان أن المسلط "أكد ضرورة إعادة الاهتمام بالملف السوري مرة أخرى وتفعيل العملية السياسية وإبقاء الملف السوري على طاولة المباحثات"، مشدداً على أهمية العملية السياسية على ملفي اللاجئين والمعتقلين في سوريا". 

ودعا إلى دعم المشاريع في المناطق التي تسيطر عليها المعارضة شمال سوريا، شارحاً عمل الحكومة السورية المؤقتة على مستوى تقديم الخدمات. كما دعا إلى "ضرورة إعادة تفعيل عمل الدول الصديقة والشقيقة والداعمة لمطالب الشعب السوري بتحقيق الحرية والكرامة والديمقراطية لحل الملفات العالقة، والدفع باتجاه حل المشكلات التي يعاني منها السوريون". 
increase حجم الخط decrease

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها