image
الخميس 2022/09/22

آخر تحديث: 15:27 (بيروت)

ايران:الحرس يطالب القضاء بالحسم..و35 قتيلاً بينهم 4 عناصر أمن

الخميس 2022/09/22 المدن - عرب وعالم
ايران:الحرس يطالب القضاء بالحسم..و35 قتيلاً بينهم 4 عناصر أمن
© Getty
increase حجم الخط decrease
قُتل 31 مدنياً على الأقل، منذ بداية تظاهرات قمعتها قوات الأمن في ايران منذ بدء التظاهرات قبل ستة أيام احتجاجاً على وفاة الشابة مهسا أميني التي أوقفتها "شرطة الأخلاق"، حسبما أفادت الخميس منظمة "إيران هيومن رايتس" غير الحكومية.

وقال مدير المنظمة محمود أميري مقدم في بيان، إن "الشعب الإيراني نزل إلى الشارع للنضال من أجل حقوقه الأساسية وكرامته الإنسانية (...) والحكومة ترد على هذه التظاهرات السلمية بالرصاص".

وأكدت "إيران هيومن رايتس" حدوث تظاهرات في أكثر من 30 مدينة، مبدية قلقها حيال "الاعتقالات الجماعية" لمتظاهرين ونشطاء من المجتمع المدني. 

وأشارت المنظمة إلى أن حصيلة القتلى شملت 11 شخصًا قُتلوا مساء الأربعاء، في بلدة آمل في محافظة مازندران الشمالية المطلة على بحر قزوين، وستة قتلوا في مدينة بابل بالمحافظة نفسها. فيما شهدت مدينة تبريز شمال شرق البلاد مصرع أول شخص في الاحتجاجات، بحسب المنظمة.

يأتي ذلك فيما أعلنت الولايات المتحدة الخميس، فرض عقوبات على شرطة الأخلاق الإيرانية وعدد من المسؤولين الأمنيين لممارستهم "العنف بحق المتظاهرين" وكذلك على خلفية وفاة الشابة مهسا أميني.

وأعلنت وزيرة الخزانة الأميركية جانيت يلين في بيان، أن هذه العقوبات تستهدف "شرطة الأخلاق الإيرانية وكبار المسؤولين الأمنيين المسؤولين عن هذا القمع". وقالت إن ذلك "يُثبت الالتزام الواضح لإدارة الرئيس جو بايدن ونائبته كامالا هاريس، لجهة الدفاع عن حقوق الإنسان وحقوق النساء في إيران والعالم".

وقال البيان إن هذه الحزمة الجديدة من العقوبات تستهدف سبعة من كبار قادة المنظمات الأمنية الإيرانية، أبرزها، شرطة الأخلاق، ووزارة الاستخبارات والأمن، والقوات البرية للجيش، وقوات الباسيج، وقوات إنفاذ القانون. 

وفي وقت سابق الخميس، أفادت وكالات أنباء إيرانية رسمية عن مقتل ثلاثة شرطيين طعناً بالسكين أو رمياً بالرصاص الأربعاء في كل من تبريز (شمال غرب) ومشهد (شمال شرق) وقزوين (وسط) بعد أن "تم استدعاؤهم لمواجهة المشاغبين"، كما قتل عنصر من قوات الأمن الثلاثاء، خلال تظاهرات في شيراز (وسط).

وقالت وكالة "رويترز" الخميس، إن أحد أعضاء منظمة الباسيج، شبه العسكرية الموالية للحكومة، هو الذي قُتل طعنا في مدينة مشهد بشمال شرق البلاد الأربعاء. فيما قُتل سبعة متظاهرين أحدهم طعناً بالسكين الأربعاء في قزوين، بحسب وكالة فارس شبه الرسمية.

ونفى مسؤولون إيرانيون أي تورط لعناصر الأمن في مقتل المتظاهرين. وطالب الحرس الثوري الإيراني السلطة القضائية بمحاكمة "من ينشرون أخباراً كاذبة وشائعات".

وأضاف الحرس في بيان الخميس، "عبرنا عن تعاطفنا مع أسرة وأقارب الفقيدة مهسا أميني، وطلبنا من السلطة القضائية تحديد من ينشرون أخباراً وشائعات كاذبة على وسائل التواصل الاجتماعي، وكذلك في الشارع والذين يعرضون السلامة النفسية للمجتمع للخطر والتعامل معهم بكل حسم".

وأضرم محتجون في طهران ومدن إيرانية النيران في مركزين ومركبات للشرطة الخميس، حيث تتواصل لليوم السادس الاضطرابات التي اندلعت إثر وفاة أميني.

وأظهر مقطع مصور نشره حساب "تصوير 1500"، الذي يركز على احتجاجات إيران ووصل عدد متابعيه إلى نحو مئة ألف، قيام محتجين في شمال شرق البلاد بالهتاف "نموت نموت وتعود إيران" بالقرب من مركز للشرطة تشتعل فيه النيران.


واشتعلت النيران في مركز شرطة آخر في العاصمة طهران، التي انتقلت إليها الاضطرابات من إقليم كردستان مسقط رأس أميني.

increase حجم الخط decrease

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها