image
الخميس 2022/09/22

آخر تحديث: 15:24 (بيروت)

تراس تدرس نقل السفارة البريطانية الى القدس

الخميس 2022/09/22 المدن - عرب وعالم
تراس تدرس نقل السفارة البريطانية الى القدس
© Getty
increase حجم الخط decrease
شكر رئيس الحكومة الإسرائيلية يائير لبيد الخميس، رئيسة الحكومة البريطانية ليز تراس، لإعلانها أنها "تدرس بإيجابية" نقل السفارة البريطانية إلى القدس المحتلة. وكتب في تغريدة: "سنواصل جهودنا الهادفة إلى تعزيز الشراكة بين الدولتين".

وكانت صحيفة "تلغراف" البريطانية قد ذكرت الأربعاء أنّ تراس أبلغت لبيد خلال لقائهما في نيويورك على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك، بأنها تدرس نقل السفارة البريطانية من تل أبيب إلى القدس.

وكانت تراس قدمت تعهداً أثناء توليها وزارة الخارجية بمراجعة موقع السفارة، وذلك في رسالة إلى "أصدقاء إسرائيل" من حزب المحافظين خلال منافستها على قيادة الحزب.

ووصف لبيد تراس خلال لقائه بها الأربعاء، بأنها "صديق حقيقي لإسرائيل"، مشيراً إلى أنهما سيجعلان التحالف بين المملكة المتحدة وإسرائيل أقوى.

لبيد تحت الضغط
من جهة ثانية، شنّت شخصيات سياسية إسرائيلية يمينية انتقادات ضد خطاب لبيد المرتقب في الأمم المتحدة الخميس، والذي سيعلن فيه عن نيته لدعم حل الدولتين. 


وقال حزب "ليكود" اليميني في بيان، إنه "بعد أن شكّل لبيد أول حكومة إسرائيلية-فلسطينية، يريد الآن إقامة دولة فلسطينية على حدود كفار سابا ونتانيا ومطار بن غوريون وتسليم الأراضي لأعدائنا"، معتبراً أن لبيد يعيد القضية الفلسطينية إلى الواجهة بعد أن تم إخراجها من الأجندة العالمية.

وانتقد أعضاء في الحكومة موقف لبيد المرتقب حيث كتب رئيس الوزراء البديل نفتالي بينيت، الذي شكل الحكومة مع لبيد على حسابه على فيسبوك، إنه "لا مكان أو منطق لإعادة إحياء فكرة الدولة الفلسطينية. لقد حققت الحكومة تحت قيادتي إنجازات من دون تنازلات في يهودا والسامرة".

وأضاف بينيت "لا مكان لدولة أخرى بين البحر والأردن ولا احتمال أو إمكانية لتحرك سياسي مع الفلسطينيين. يجب أن تبقى الشعارات الفارغة مثل دولتين في التسعينيات، إلى جانب العديد من البدع الأخرى التي ماتت".

واعتبر وزير العدل جدعون ساعر أن "إقامة دولة إرهابية في يهودا والسامرة ستعرض أمن إسرائيل للخطر، ولن تسمح غالبية الشعب بحدوث ذلك".

وقال المدير العام للخارجية الإسرائيلية ألون أوشفيز لقناة "كان" الأربعاء، إن "لبيد يؤمن بحل الدولتين، والمجتمع الدولي يرى في لبيد شريكاً مهماً".


increase حجم الخط decrease

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها