image
الخميس 2022/09/22

آخر تحديث: 22:58 (بيروت)

مواجهة اميركية روسية مباشرة حول أوكرانيا..في مجلس الأمن

الخميس 2022/09/22 المدن - عرب وعالم
مواجهة اميركية روسية مباشرة حول أوكرانيا..في مجلس الأمن
increase حجم الخط decrease
اتهم وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف الولايات المتحدة وحلفاءها بالتواطؤ مع منظمات حقوق الإنسان الدولية و"تغطية جرائم نظام كييف"، بينما دعا وزير الخارجية الأميركية أنتوني بلينكن دول العالم إلى محاسبة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على خلفية غزوه أوكرانيا.

وفي كلمته خلال اجتماع مجلس الأمن الدولي في نيويورك الخميس، رفض لافروف الاتهامات الغربية في شأن الحرب في أوكرانيا، مطالباً في المقابل بمحاسبة الحكومة الأوكرانية، ومتهماً كييف بـالسعي "لتأجيج الأحقاد ضد روسيا".

وقال لافروف إن "من يقدمون السلاح لأوكرانيا يسعون لإطالة أمد القتال لأطول فترة ممكنة"، موضحاً أن ذلك يعني التورط المباشر للغرب في الصراع.

واتهم لافروف الغربيين بتمكين كييف من الإفلات من العقاب على جرائم في المدن الموالية لروسيا، وأضاف أن "برلين وباريس وواشنطن تغض الطرف عما يجري في دونباس". وأضاف أن "الاستفتاءات في جنوب وشرق أوكرانيا على العودة إلى قوام روسيا تأتي رداً على دعوة زيلينسكي الروس للرحيل عن مناطقهم هناك" وأعلن أن "روسيا لا تثق في المحكمة الجنائية الدولية".

محاسبة بوتين
من جهته، قال بلينكن في كلمته خلال الجلسة، إن "النظام العالمي الذي اجتمعنا هنا لدعمه يٌدمر أمام أعيننا. لا يمكننا، ولن ندع بوتين يفلت" من المحاسبة. وأضاف أن هناك إجماعاً على إدانة الحرب التي تشنها روسيا في أوكرانيا، مؤكداً أننا "سنواصل مساعدة أوكرانيا في الدفاع عن نفسها".

وتابع وزير الخارجية الأميركية أن "بوتين يلوح باستخدام السلاح النووي وعلى كل أعضاء الأمم المتحدة المطالبة بوقف مثل هذه التهديدات فوراً". وشدد على أنه من الضروري رفض "الاستفتاءات الزائفة، والتأكيد أن الأراضي الأوكرانية التي تشملها ستظل جزءاً من أوكرانيا".

وقال بلينكن: "إذا فشلنا في الدفاع عن مبدأ الحدود عندما ينتهكه الكرملين فإننا نبعث رسالة إلى المعتدين في كل مكان"، وأكد أنه لا يمكن لدولة إعادة رسم حدود دولة أخرى بالقوة.

وترتفع وتيرة القلق الدولي مع تهديد روسيا الصريح باستخدام الأسلحة النووية التكتيكية أو الاستراتيجية في حال اضطرت لذلك، فقد أكد الرئيس الروسي الأربعاء ولأول مرة الاستعداد لاستخدام السلاح النووي "إذا تعرضت أراضي بلاده للخطر".

الحوار والمفاوضات
من جانبه، قال وزير الخارجية الصينية: "علينا أن نتخلى عن الهيمنة وعما تسمى الحرب الباردة الجديدة"، وطالب مجلس الأمن بالحياد حيال الأزمة في أوكرانيا. وشدد على أهمية ضمان استقرار أسواق الطاقة العالمية واحترام القانون الإنساني الدولي، قائلاً/ "علينا أن نمنع الهجمات التي تستهدف المدنيين".

وفي الوقت ذاته، أوضح أن موقف بكين واضح إزاء أوكرانيا "ونؤكد أن السيادة لكل الدول يجب أن تحترم".

حرب وحشية
أما الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش فقال إن السبيل الوحيد لوضع حد للمعاناة في أوكرانيا هو إنهاء الحرب. وأضاف أن "حرب روسيا على أوكرانيا تسببت على الصعيد العالمي في تفاقم أزمة ثلاثية من الغذاء والطاقة والتمويل".

وأوضح غوتيريش أن المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية فتح تحقيقاً بشأن الوضع في أوكرانيا. وذكّر بأن "أي ضم لأراضي دولة من قبل دولة أخرى باستخدام القوة انتهاك لميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولي".

وقال إن "فكرة الصراع النووي أضحت موضع نقاش، وهذا غير مقبول على الإطلاق". وطالب جميع الدول المسلحة نووياً بإعادة الالتزام بعدم استخدام الأسلحة النووية.
increase حجم الخط decrease

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها