image
الخميس 2022/09/22

آخر تحديث: 23:04 (بيروت)

الضفة:إستشهاد فلسطيني طعن خمسة مستوطنين..وحماس تحذر من معركة كبرى

الخميس 2022/09/22 المدن - عرب وعالم
الضفة:إستشهاد فلسطيني طعن خمسة مستوطنين..وحماس تحذر من معركة كبرى
increase حجم الخط decrease
أصيب ثمانية مستوطنين في عملية طعن نفذها فلسطيني قبيل استشهاده برصاص الاحتلال مساء الخميس، قرب حاجز "بيت سيرا" جنوب غرب رام الله بالضفة الغربية المحتلة.

وقالت القناة العبرية (12) إن 5 مستوطنين أصيبوا طعناً و3 آخرين بغاز الفلفل، خلال محاولة "السيطرة" على منفذ عملية الطعن.

يأتي ذلك فيما حذرت حركة "حماس" الخميس من "معركة كبرى" في حال استمرت "الانتهاكات" الإسرائيلية في القدس و"الأعمال الاستفزازية" في المسجد الأقصى مع اقتراب احتفالات رأس السنة العبرية.

وقال عضو المكتب السياسي للحركة محمود الزهار خلال مؤتمر صحافي، إن "استمرار عدوان الصهاينة ووحشيتهم بحق القدس والمقدسات سيكون سبباً في معركة كبرى نهايتها زوال الاحتلال" مؤكداً أن تلك "الانتهاكات لن تمر".

وحمّل الزهار الدولة العبرية "المسؤولية الكاملة عن تداعيات هذه الانتهاكات، وإمكانية جر المنطقة كلها إلى حرب دينية مفتوحة".

وأضاف أن "هذه الجرائم امتداد للانتهاكات الصهيونية السابقة بحق القدس والمسجد الأقصى التي أدت إلى العديد من موجات التصعيد الخطيرة ... ولمخطط التهويد الذي اعتمدته حكومة الاحتلال".

وحثّ الزهار الذي تلا بياناً باسم حماس خلال المؤتمر، المجتمع الدولي والهيئات والمنظمات الدولية على "اتخاذ الخطوات الضرورية لمنع هذه الانتهاكات الخطيرة ووضع حد فوري لجميع الأعمال الاستفزازية والعدائية الصهيونية في حرم الأقصى بدون قيد أو شرط".

ودعا الزهار الفلسطينيين في الضفة الغربية والقدس المحتلة وفي الداخل الفلسطيني المحتل إلى شد الرحال والنفير والرباط في المسجد الأقصى، دفاعاً عن المدينة ضد مخططات التهويد والتدنيس، خاصة في فترة الأعياد المزعومة.

وطالب السلطة الفلسطينية في رام الله بأن "تقوم بواجبها في حماية القدس والأقصى بدلاً من التنسيق الأمني المدنس ومطاردة المقاومين واعتقالهم خدمة للاحتلال"، مطالباً كذلك "الأردن الشقيق بالتدخل العاجل والفوري للمشاركة في حماية القدس".

وتبدأ احتفالات اليهود برأس السنة العبرية الأحد يليها بعد ذلك بأيام يوم الغفران. وبدأ مئات الإسرائيليين بالتوافد نهاراً وليلاً إلى المدينة القديمة للصلاة عند الحائط الغربي، حائط المبكى بالنسبة لليهود وحائط البراق بالنسبة إلى المسلمين.

من جهتها، أشارت منظمة "بيدينو" الإسرائيلية إلى ارتفاع "غير مسبوق" في عدد الزوار اليهود إلى الحرم الشريف. وقالت في تغريدة، إن "الهدف أن يرتفع العدد العام المقبل إلى 100 ألف زائر".

وفي رمضان من العام 2021، شهد الموقع مواجهات بين الشرطة الإسرائيلية ومصلين فلسطينيين بعد مواجهات بدأت في حي الشيخ جراح في القدس الشرقية على خلفية رفض فلسطينيين إخلاء منازلهم لصالح مستوطنين، وتصاعدت حدتها لتتحول إلى حرب استمرت 11 يوماً بين القوات الإسرائيلية وحركة "حماس" التي تسيطر على قطاع غزة.
increase حجم الخط decrease

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها