image
الأربعاء 2022/09/21

آخر تحديث: 07:31 (بيروت)

ماكرون يلتقي رئيسي في نيويورك:الكرة في ملعب طهران

الأربعاء 2022/09/21 المدن - عرب وعالم
ماكرون يلتقي رئيسي في نيويورك:الكرة في ملعب طهران
increase حجم الخط decrease
قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الثلاثاء، إن الكرة الآن في ملعب طهران في ما يتعلق بالتوصل إلى اتفاق نووي. في المقابل، أكد الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي أنه لا يمكن التوصل إلى اتفاق في فيينا إذا لم يغلق ملف إيران في وكالة الطاقة الذرية.

واجرى الرئيس الفرنسي الفرنسي ونظيره الإيراني محادثات حول الملف النووي الايراني على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك،.

وشدد ماكرون على ضرورة أن تكون الوكالة الدولية للطاقة الذرية قادرة على القيام بعملها بشكل مستقل. وأضاف أن "الوكالة الدولية للطاقة الذرية ليست مسيسة، ويجب الحفاظ على استقلاليتها".

واعتبر ماكرون أن "إيران والوكالة قادرتان على حل الملفات الراهنة ونحن لن نمارس الضغط على الوكالة". كما وجه الرئيس الفرنسي دعوة لنظيره الإيراني لزيارة فرنسا.

من جهته، قال رئيسي إنه أبلغ ماكرون بأنه لا يمكن التوصل إلى اتفاق في فيينا إذا لم يغلق ملف إيران في وكالة الطاقة الذرية. وأضاف أن تعامل وكالة الطاقة الذرية مع طهران يجب أن يكون تقنياً وألا يخضع للضغوط السياسية.

وأضاف الرئيس الإيراني لنظيره الفرنسي أن بلاده "مستعدة لاتفاق عادل ومحكم"، داعياً أوروبا إلى "أن تظهر عملياً أنها مستقلة ولا تتبع إرادة وسياسات أميركا"، وفقاً لموقع الرئاسة الإيرانية. 

وأكد أن "بقاء ملفات إيران في الوكالة الدولية للطاقة الذرية مفتوحة يمثل مانعاً جاداً أمام الاتفاق". واتهم رئيسي الوكالة بممارسة ازدواجية المعايير تجاه الأنشطة النووية الإسرائيلية التي وصفها بأنها "مخربة"، مؤكداً أن ذلك "دليل على توجهها السياسي".

في المقابل، نقلت وكالة "رويترز" عن مستشار الأمن القومي في البيت الأبيض جيك سوليفان قوله إن الولايات المتحدة لا تتوقع انفراجة في عملية إحياء الاتفاق النووي الإيراني خلال الجمعية العامة للأمم المتحدة هذا الأسبوع، لكن واشنطن تظل منفتحة على استئناف الجانبين الامتثال للاتفاق.

وأكد سوليفان للصحافيين، أن الرئيس جو بايدن سيكرر في كلمته أمام الأمم المتحدة التأكيد على أن الولايات المتحدة مستعدة لامتثال الجانبين للاتفاق.

وفي السياق، أفادت وكالات الأنباء الإيرانية بأن كبير المفاوضين الإيرانيين علي باقري كني التقى في نيويورك، منسق المفاوضات إنريكي مورا، الذي يشغل منصب نائب مسؤول السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي، لكن لم تكشف بعد عن تفاصيل المباحثات بين الطرفين.

وقال باقري كني قبل اللقاء إنه سيلتقي مورا "بالنظر إلى الرسائل المتلقاة من الوكالة الدولية للطاقة الذرية والمدير العام للوكالة رافاييل غروسي".

وهذا أول لقاء بين باقري كني ومورا الذي يشغل منصب نائب مسؤول السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي، منذ 8 أغسطس/آب، بعد انتهاء الجولة الجديدة من المفاوضات في فيينا، والتي استؤنفت بعد خمسة أشهر من توقفها وفق هذه الصيغة.
increase حجم الخط decrease

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها