image
الأربعاء 2022/09/21

آخر تحديث: 11:56 (بيروت)

ريف حمص:غارة جويّة إسرائيلية وراء انفجار مستودع الذخيرة؟

الأربعاء 2022/09/21 المدن - عرب وعالم
ريف حمص:غارة جويّة إسرائيلية وراء انفجار مستودع الذخيرة؟
الغارات أتت بعد أيام على غارات استهدفت مطار دمشق
increase حجم الخط decrease
قال مصدر ميداني إن غارة جوية يُعتقد أنها إسرائيلية كانت خلف الانفجارات العنيفة الناتجة عن انفجار مستودع للذخيرة تابع لميلشيات مرتبطة بإيران في ريف حمص الشرقي.

وأفادت وسائل إعلامية مقربة من النظام السوري الثلاثاء، بأن الأصوات التي سُمع صداها العنيف في حمص، "ناتجة عن انفجار مستودع ذخيرة تابع للجيش السوري بمنطقة تل شنان بريف حمص الشرقي"، مضيفةً أنه تم "إجلاء قسم كبير من سكان قرية الشتاية القريبة من موقع الانفجار". وأكدت أن "لا إصابات" في صفوف المدنيين أو العسكريين بسبب الانفجارات.

وقال المصدر الميداني ل"المدن"، إن الانفجارات أعقبت الغارة التي حصلت فجر الثلاثاء انطلاقا من الأراضي اللبنانية، مضيفاً أن الغارة أدت إلى مقتل القيادي المسؤول عن إدارة المستودعات في منطقة تل شنان والتابعة لحزب الله. ولفت إلى أن عدداً من عناصر الميلشيات الإيرانية قتلوا بفعل الانفجارات التي دمّرت المستودعات بشكل كامل.


وتداولت صفحات موالية مقطعاً مصوراً يُظهر الانفجارات العنيفة التي استمرت لنحو 3 ساعات متتالية، وسُمع دوّيها لمسافات بعيدة من مدينة حمص وريفها الشرقي.

وكانت الطائرات الإسرائيلية قد استهدفت بعدد من الصواريخ من أجواء الجولان السوري المحتل فجر السبت، محيط مطار دمشق الدولي ومواقع في جنوب العاصمة دمشق، أدّت إلى مقتل 5 عسكريين في جيش النظام حسبما ذكرت وكالة أنباء النظام الرسمية "سانا".

واستهدفت الغارات حينها، مستودعات ذخيرة تابعة لإيران في مزارع الغسولة القريبة من المطار إضافة إلى استهداف مماثل لمستودعات تابعة لها في سفح جبل المانع بمنطقة الكسوة جنوبي غرب العاصمة. وتسبب صاروخان إسرائيليان ضربا منظومة دفاع جوي تابعة للنظام في"اللواء75" في قرية مرانة على بعد كيلومتر واحد غرب مدينة الكسوة.

وباستهداف محيط المطار، يرتفع عدد الاستهدافات الاسرائيلية للأراضي السورية منذ بداية العام 2022، إلى 25 استهدافاً، تركزت في آخر ثلاثة منها على مطاري دمشق وحلب الذي ضربته صواريخ إسرائيلية قبل نحو أسبوع، أدّت لخروجه عن الخدمة ل 72 ساعة.
increase حجم الخط decrease

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها