image
الثلاثاء 2022/09/20

آخر تحديث: 16:34 (بيروت)

طهران:وكالة الطاقة ابلغتنا عزمها إغلاق ملف التحقيقات النووية

الثلاثاء 2022/09/20 المدن - عرب وعالم
طهران:وكالة الطاقة ابلغتنا عزمها إغلاق ملف التحقيقات النووية
increase حجم الخط decrease
قالت فرنسا الاثنين، إنه لن يكون هناك عرض أفضل لإيران لإحياء الاتفاق النووي لعام 2015 مع القوى العالمية، وإن الأمر متروك لطهران لاتخاذ القرار بشأن العرض النهائي.

وفي مؤتمر صحافي على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، حثّت وزيرة الخارجية الفرنسية كاترين كولونا، إيران على قبول العرض الأخير المطروح على الطاولة لإحياء الاتفاق، قائلة إن نافذة الفرصة "على وشك الإغلاق".

وتابعت أن للولايات المتحدة وشركاءها الأوروبيين موقفاً متطابقاً من مسألة حلّ قضية تحقيق الوكالة الدولية للطاقة الذرية في آثار "يورانيوم" عثر عليها في ثلاثة مواقع في إيران، وهي قضية طالبت طهران بإغلاقها قبل العودة إلى الاتفاق.

إغلاق الملف
من جهته قال رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية محمد إسلامي إن بلاده تلقت "رسائل" من الوكالة الدولية للطاقة الذرية باعتزامها إغلاق ملف التحقيقات بشأن المواقع الثلاثة غير المعلنة.

وأضاف إسلامي لقناة "الخبر" الإيرانية: "نأمل أن يكونوا صادقين ولا يهدروا المزيد من الوقت"، قائلاً إن "الضغط على إيران لن يأتي بنتيجة للوكالة الدولية". مؤكداً على سلمية برنامج إيران النووي.

وتحوّلت قضية المواقع الثلاثة إلى عقبة أمام المفاوضات النووية الحالية الرامية إلى إحياء الاتفاق النووي، إذ تصر إيران على ضرورة إغلاق تحقيقات الوكالة بشأن هذه المواقع، لكن الوكالة والولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وألمانيا، أكدت رفضها إغلاق هذا الملف "سياسياً".

وتتهم الوكالة إيران بعدم التعاون معها في الرد على أسئلتها بشأن مصدر هذه المواد ومصيرها. طهران من جهتها تعتبر موقف الوكالة بشأن المواقع الثلاثة "مزاعم باطلة"، مشيرة إلى أنها بُنيت على تقارير "مزيفة" للكيان الإسرائيلي ومنظمة "مجاهدي خلق" الإيرانية المعارضة.

وساطة قطرية
في السياق نفسه بحث الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية القطري مع مسؤولين أميركيين محادثات الملف النووي الإيراني، إضافة إلى العلاقات الأميركية القطرية. كما التقى نظيره الايراني حسين أمير عبد اللهيان.

وأجرى وزير الخارجية القطري محادثات مع المبعوث الأميركي الخاص بإيران روبرت مالي، بشأن مفاوضات العودة للاتفاق النووي مع طهران، إضافة إلى علاقات واشنطن والدوحة.

وتتوسط قطر بين إيران والدول الغربية لإعادة إحياء الاتفاق النووي الذي انسحب منه الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب. واستضافت العاصمة القطرية في 28 حزيران/يونيو 2022 مباحثات غير مباشرة بين الولايات المتحدة وإيران بوساطة أوروبية.

وبعد استئناف المباحثات مطلع آب/ أغسطس، أعلن الاتحاد الأوروبي أنه طرح على واشنطن وطهران صيغة تسوية "نهائية". وقدّمت طهران للاتحاد الأوروبي مقترحاتها على النص، وردّت عليها واشنطن في 24 من الشهر ذاته.

وأرسلت إيران مطلع شهر أيلول/سبتمبر أحدث رد لها على عرض الاتحاد الأوروبي، واعتبر دبلوماسيون غربيون أن الأمر جاء بمثابة خطوة للوراء مع سعي طهران لربط إحياء الاتفاق النووي بإنهاء التحقيق الذي تقوم به الوكالة الدولية للطاقة الذرية في مصدر آثار اليورانيوم في المواقع غير المعلنة.

كما طلبت طهران ضمانات أميركية بعدم تخلي أي رئيس أميركي عن الاتفاق في المستقبل كما فعل الرئيس السابق دونالد ترامب، الأمر الذي لا يستطيع الرئيس الأميركي جو بايدن الموافقة عليه، بحجة أن الاتفاق تفاهم سياسي وليس معاهدةً ملزمةً قانوناً لأي رئيس أميركي مستقبلي، ما يغذي شكوك طهران ويمنع التقدم نحو إنجاح جهود إحياء الاتفاق.
increase حجم الخط decrease

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها