image
الثلاثاء 2022/09/20

آخر تحديث: 17:48 (بيروت)

الانفصاليون ينظمون استفتاءات الانضمام لروسيا..وأوكرانيا تتوغل شرقاً

الثلاثاء 2022/09/20 المدن - عرب وعالم
الانفصاليون ينظمون استفتاءات الانضمام لروسيا..وأوكرانيا تتوغل شرقاً
increase حجم الخط decrease
يتّجه الانفصاليون الذين عيّنتهم موسكو لإدارة المناطق الأوكرانية التي احتلتها منذ بدء الغرو في شباط/فبراير، إلى تنظيم استفتاءات شعبية للانضمام لروسيا في وقت يستمر الجيش الأوكراني بتحقيق المزيد من التقدم شرقاً.

فقد أعلنت سلطات ما يسمى "جمهوريتي لوغانسك ودونيتسك الشعبيتين"، بدء الإجراءات لتنظيم استفتاء شعبي حول الانضمام إلى روسيا محددةً الفترة من 23 إلى 27 أيلول/سبتمبر موعداً للاستفتاء.  

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اعترف باستقلال لوغانسك ودونيتسك قبيل إطلاق هجومه على أوكرانيا بيومين. وسيشكل انضمام هاتين المنطقتين إلى روسيا تصعيداً كبيراً في النزاع.

وفي الجنوب، قال فلاديمير سالدو، الرئيس الانفصالي لمنطقة خيرسون الثلاثاء، إن مسؤولين عينتهم موسكو في المنطقة الأوكرانية أعلنوا أنهم قرروا إجراء استفتاء بشأن الانضمام إلى روسيا.

كما نقلت وكالة الإعلام الروسية للأنباء أيضاً عن مسؤول محلي نصبته روسيا قوله إنه قد يجري استفتاء في الجزء الذي تسيطر عليه روسيا من إقليم زابوريجيا الأوكراني لضمه إلى روسيا في الأيام المقبلة.

عدالة تاريخية
من جهته قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الثلاثاء إن الأمر متروك لسكان المناطق التي يسيطر عليها الانفصاليون في أوكرانيا إذا أرادوا إجراء استفتاءات بشأن الانضمام إلى روسيا.

ورأى نائب رئيس مجلس الأمن الروسي دميتري مدفيديف أن إجراء الاستفتاءات في منطقة دونباس شرقيّ أوكرانيا لانضمامها إلى روسيا "ضروري لاستعادة العدالة التاريخية".

وأضاف أن الاستفتاءات "تغير مسار تنمية روسيا لعقود"، معتبراً أن التحول الجيوسياسي في العالم سيبلغ نقطة اللاعودة بعد ضمّ أراضٍ جديدة إلى روسيا، ومحذراً من الاعتداء على الأراضي الروسية الذي "سيتيح استخدام جميع وسائل الدفاع عن النفس".

وعقب استفتاء من جانب واحد أجرته موسكو في آذار/مارس 2014، ضمّت روسيا شبه جزيرة القرم إلى أراضيها بعد أن كانت تتبع أوكرانيا.

تحذيرات غربية
وفي اجتماع عبر تقنية الفيديو عُقد في 23 آب/أغسطس، حذر زعماء الدول الغربية روسيا من ضمّ أي أراضٍ أوكرانية إليها.

وأكد وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن خلال الاجتماع أن موقف بلاده بشأن شبه جزيرة القرم ثابت، قائلاً إن "القرم هي لأوكرانيا وكان هذا موقفنا في 2014 ويظل نفسه في 2022".

كذلك، أعلن المستشار الألماني أولاف شولتس بأنه لن يتم الاعتراف بأية محاولة لمحاكاة عملية الاستفتاء أو تغيير وضع بعض من الأراضي الأوكرانية.

وقال شولتس: "نحن نتهم روسيا، ولن نعترف أبداً بأية محاولة لتغيير وضع بعض من المناطق في أوكرانيا".

كما حذر رئيس الوزراء البريطاني السابق بوريس جونسون من أن الرئيس الروسي "يريد فعل ما فعله في القرم بكل أوكرانيا"، مضيفاً: "لا يمكننا تقبل تغيير الحدود بقوة السلاح، ولن نعترف أبداً بضمّ روسيا لأراضٍ أوكرانية".

تقدم أوكراني
ويأتي إعلان الانفصاليون الأوكرانيون عن استفتاءات بشأن الانضمام إلى روسيا بعد التقدم الذي أحرزه الجيش الأوكراني، حيث أعلنت كييف استعادة أكثر من 6 آلاف كيلومتر مربع من الأراضي في جنوب أوكرانيا وشرقها منذ بدء هجومها المضاد أوائل أيلول/سبتمبر، مستفيدةً من الدعم العسكري الغربي والسلاح النوعي الذي زوّدها به الغرب.

وقالت أوكرانيا إن قواتها تواصل التوغّل شرقاً في الأراضي التي انسحبت منها روسيا أخيراً، ما يمهّد الطريق لهجوم محتمل على القوات الروسية في منطقة دونباس.

وقال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، في خطاب تليفزيوني في ساعة متأخرة من مساء الاثنين: "من الواضح أن المحتلّين في حالة ذعر"، مضيفاً أنه يركّز الآن على "السرعة التي تتحرك بها قواتنا، وسرعة استعادة الحياة الطبيعية" في المناطق المحررة.
increase حجم الخط decrease

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها