الخميس 2022/08/04

آخر تحديث: 16:51 (بيروت)

بيدرسن يسعى لإحياء اللجنة الدستورية السورية

الخميس 2022/08/04 المدن - عرب وعالم
بيدرسن يسعى لإحياء اللجنة الدستورية السورية
increase حجم الخط decrease
أجرى المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا غير بيدرسن اتصالاً هاتفياً بنائب وزير الخارجية الروسي سيرغي فيرشينين، فيما التقى رئيس هيئة التفاوض السورية المعارضة بدر جاموس في مقر الأمم المتحدة بمدينة جنيف السويسرية.

ويأتي تحرك المبعوث الأممي عقب تعليق النظام السوري لمشاركته في الجولة التاسعة للجنة الدستورية، التي تديرها الأمم المتحدة بموافقة دولية للوصول إلى حل سياسي بسوريا وفق قرار مجلس الأمن 2254.

ووفقاً لوكالة "تاس" الروسية، فإن قضايا التسوية السياسية في سوريا كانت محور المحادثة الهاتفية التي جمعت بين بيدرسن وفيرشينين.

وقالت الوكالة إن الجانبين "ناقشا الوضع في سوريا، وشددا على أهمية بذل المزيد من الجهود الرامية إلى تعزيز عملية التسوية السياسية التي يقوم بها السوريون بواسطة الأمم المتحدة"، مضيفةً أنهما أكدتا على الالتزام الصارم بمبدأ احترام سيادة سوريا واستقلالها ووحدتها وسلامة أراضيها وفق نص القرار الأممي 2254.

وعن لقاء بيدرسن بجاموس، قال الأخير في تغريدة: "أكدت خلال لقائي مع السيد بيدرسن في مقر الأمم المتحدة بجنيف، إصرارنا على التطبيق الكامل للقرار الأممي 2254، وضرورة الإسراع في ذلك"، مشدداً على "اتخاذ موقف حاسم من النظام وداعميه". واعتبر جاموس أن الشعب السوري هو وحده من يدفع فاتورة تأخير عملية الانتقال السياسي.

وكان من المقرر أن تُعقد الجولة التاسعة من المحادثات بين وفدي النظام والمعارضة في جنيف خلال الفترة ما بين 25 و29 تموز/يونيو، بإشراف بيدرسن، لكن الأخير أعلن عن تأجيلها إلى أجل غير مسمى، بعد تعليق النظام مشاركته إلى حين تلبية مطالب روسيا بنقل مكان الاجتماعات من مدينة جنيف السويسرية، على خلفية العقوبات التي فرضتها الأخيرة على روسيا ومسؤوليها، عقب بدء حربهم ضد أوكرانيا.

وكان بيدرسن قد أجرى لقاءً نهاية تموز/يوليو، مع نائب مساعدة وزير الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأدنى إيثان غولدريتش، أكد فيه الأخير على دعم الولايات المتحدة للجنة الدستورية التي يقودوها السوريون وتسهلها الأمم المتحدة، ومناقشة أهمية مشاركة الأطراف في العملية بشكل بنّاء، حسبما جاء في تغريدة للسفارة الأميركية بدمشق.
increase حجم الخط decrease

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها