الأربعاء 2022/08/03

آخر تحديث: 18:38 (بيروت)

المفاوضات النووية الإيرانية الاميركية تستأنف الخميس

الأربعاء 2022/08/03 المدن - عرب وعالم
المفاوضات النووية الإيرانية الاميركية تستأنف الخميس
increase حجم الخط decrease
أكد نائب مسؤول السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي إنريكي مورا الذي يتولى تنسيق مفاوضات فيينا النووية بين طهران والمجموعة الدولية، أنه في طريقه إلى العاصمة النمساوية للتباحث بشأن العودة إلى الاتفاق النووي. 

وقال مورا في تغريدة: "في طريقي إلى فيينا لبحث خطة العمل المشتركة الشاملة (الاتفاق النووي) لأجل العودة إلى تنفيذها الكامل على أساس نص المنسق المقترح في 20 تموز/يوليو". وختم تغريدته بالقول: "ممتن للغاية للسلطات النمساوية".


من جهتها، أعلنت وزارة الخارجية الإيرانية الأربعاء، أن وفداً برئاسة كبير المفاوضين علي باقري سيتوجه إلى فيينا خلال الساعات المقبلة، من أجل استكمال المباحثات بشأن إحياء الاتفاق النووي المعلّقة منذ أشهر.

وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية ناصر كنعاني في بيان: "في إطار سياسة رفع العقوبات الظالمة بحق بلادنا، سيتوجه الفريق التفاوضي للجمهورية الإسلامية الإيرانية برئاسة علي باقري.. إلى فيينا خلال ساعات".

ونقلت رويترز عن مسؤول أميركي أن مبعوث واشنطن لإيران روبرت مالي سيتوجه إلى فيينا للمشاركة في المفاوضات النووية.

وفي السياق نفسه، كشف مسؤول أميركي لموقع "أكسيوس" (Axios) أن المحادثات النووية غير المباشرة بين الولايات المتحدة وإيران ستستأنف الخميس في فيينا.

وتستأنف المفاوضات النووية على وقع سجال جديد بين طهران وواشنطن، بعد فرض الأخيرة عقوبات جديدة على إيران استهدفت كيانات وشركات تساعد الحكومة الإيرانية في بيع النفط والالتفاف على العقوبات، إذ ردت إيران على الخطوة الأميركية بتشغيل المئات من أجهزة الطرد المركزي الجديدة في منشأة "نطنز" النووية في أصفهان.

تعليق أميركي
وتعليقاً على إعلان إيران تشغيل المئات من أجهزة الطرد المركزي، أكد متحدث باسم الخارجية الأميركية لقناة الحرة، أن الوزارة "اطلعت على التقارير وما زلنا نشعر بالقلق من استمرار إيران في نشر أجهزة طرد مركزي متطورة تتجاوز حدود خطة العمل المشتركة الشاملة".

وقال المتحدث الذي فضل عدم الكشف عن إسمه "تسعى إدارة بايدن للعودة إلى التنفيذ الكامل لخطة العمل الشاملة المشتركة على وجه التحديد لأننا نعتقد أن أنشطة إيران النووية يجب أن تكون محدودة للغاية ومراقبتها بالكامل من قبل الوكالة الدولية للطاقة الذرية".

وأضاف: "لقد تجاوز البرنامج النووي الإيراني حدود الخطة إلى حد بعيد. وتقوم إيران بتشغيل مجموعات من أجهزة الطرد المركزي المتقدمة غير المسموح بها بموجب الصفقة.  وقد تم تقليص "وقت الاختراق" للمواد الانشطارية بشكل كبير منذ حوالي عام قبل خروج الولايات المتحدة من الصفقة إلى مسألة أسابيع أو أقل".

رفع العقوبات
من جهة أخرى، قال رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية محمد إسلامي إن قرار ضخ الغاز في أجهزة الطرد المركزية المتطورة جاء رداً على العقوبات الأميركية الجديدة، وأكد أن بلاده ستتراجع عن خطواتها إذا تم رفع العقوبات وعادت جميع الأطراف للاتفاق النووي.

وطالب إسلامي مديرَ الوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل غروسي بالاهتمام بالشؤون التقنية والابتعاد عن التصريحات السياسية المتأثرة بإسرائيل وفق تعبيره.

كما أكد أن الإجراءات التي تقوم بها بلاده تتوافق مع اتفاق الضمانات الشاملة، وستتخذ أي خطوة من شأنها أن تضمن مصالحها.

وقال وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان الثلاثاء، إن تشغيل بلاده المئات من أجهزة الطرد المركزي الجديدة عبر ضخ الغاز إليها، كان رداً على العقوبات الأميركية الجديدة ضد شركات في الإمارات وسنغافورة والصين على صلة بإيران.

وانطلقت مفاوضات فيينا النووية في نيسان/أبريل 2021، لكنها ما زالت تراوح مكانها منذ أن توقفت في 11 آذار/مارس. ومنذ ذلك الحين، تستمر بصيغة مفاوضات غير مباشرة عن بعد بين طهران وواشنطن عبر ممثل الاتحاد الأوروبي إنريكي مورا، المكلف بتنسيق شؤون المفاوضات وأطراف إقليمية أخرى.

وأواخر حزيران/يونيو، أجرى الوفدان الإيراني والأميركي مفاوضات غير مباشرة في الدوحة من خلال المنسق الأوروبي، وفيما تؤكد إيران أنها كانت "إيجابية"، عبّرت الإدارة الأميركية عن خيبة أملها من نتائجها.
increase حجم الخط decrease

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها