الخميس 2022/08/04

آخر تحديث: 08:15 (بيروت)

إسطنبول:3 رصاصات تنهي حياة لاجئ سوري..ضحية جديدة للعنصرية

الخميس 2022/08/04 المدن - عرب وعالم
إسطنبول:3 رصاصات تنهي حياة لاجئ سوري..ضحية جديدة للعنصرية
increase حجم الخط decrease
قُتل لاجئ سوري في مدينة إسطنبول التركية مساء الاثنين، جراء إطلاق النار مباشرة عليه من قبل 4 شبان أتراك، في حادثة تعكس الاستهتار بدماء اللاجئين السوريين على خلفية حملة التحريض والعنصرية التي تمارسها أحزاب تركية قبيل موعد الانتخابات الرئاسية.

وقالت مصادر في إسطنبول ل"المدن"، إن الشبان الأربعة الذين أطلقوا النار على الشاب مصطفى جولاق في منطقة "دودلو" التابعة لولاية إسطنبول، يعملون معه بمعمل الموبيليا، وجميعهم أتراك، مضيفةً أن الشرطة التركية ألقت القبض عليهم واقتادتهم للبدء بالتحقيقات.

من جانبه، أكد المحامي السوري في تركيا ضرار صطوف صحّة الواقعة، وقال ل"المدن"، إن الخلاف بين جولاق والشبان الأتراك، بدأ منذ الخميس، على خلفية قيامهم بالمزاح مع شقيقه الذي يعمل معهم في المعمل نفسه، وتطور إلى شجار ما لبث أن انتهى في حينه.

وأضاف صطوف المُطلع على قضية جولاق، أن الشجار عاد من جديد الاثنين، وتطور إلى عملية إطلاق نار أدّت إلى مقتل الشاب السوري، وقامت الشرطة التركية على إثرها بإلقاء القبض على الجُناة، وباشرت التحقيق في القضية، موضحاً أن الدوافع الأولية تشير إلى عدم وجود دوافع عنصرية للجريمة، لكنه لم يستبعد أن تكشف التحقيقات عن وجود مثل ذلك الدافع.

ودعا إلى مواجهة العنصريين أمام القضاء التركي، قائلاً: "نحتاج إلى دعم كبير، إذا ما كنت اليوم طرفاً في المشكلة، ستكون لاحقاً، ولن تجد من ينصفك".

من جهتها، قالت زوجة جولاق لموقع "تركيا بالعربي"، إن زوجها تعرّض للقتل على يد أحد أصدقائه الأتراك بسبب خلافات في العمل، كما قام بتحريض الشبان الأتراك الثلاثة الباقين عليه، موضحة أنهم جاؤوا إلى مكان عمله مساء الاثنين، وتشاجروا معه، ثم أطلقوا عليه 3 رصاصات، أدت إلى مقتله على الفور.

وبناءً على حديث الزوجة، أوضح المحامي السوري عبد الناصر حوشان ل"المدن"، أن دافع الجناة لقتله ليس لحفظ الذات والدفاع عن أنفسهم أو عن مالهم، وبالتالي يخرج من سياق أنواع الدوافع المعتبرة في الفقه القانوني، مضيفاً أن استعانة القاتل بشبان من خارج إطار العمل، وبالنظر إلى عددهم واستخدام السلاح الحربي مباشرة في القتل، يشير إلى النيّة المُسبقة للقتل.

وأردف أنه بالنظر إلى تلك الأسباب إضافة إلى تفاهة السبب قانوناً، فإن الدلالة واضحة على أن الجريمة كانت بدوافع عنصرية.
increase حجم الخط decrease

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها