الثلاثاء 2022/08/02

آخر تحديث: 12:33 (بيروت)

بايدن:مقتل الظواهري يسمح بطي صفحة هجمات ايلول

الثلاثاء 2022/08/02 المدن - عرب وعالم
بايدن:مقتل الظواهري يسمح بطي صفحة هجمات ايلول
increase حجم الخط decrease
أعلن الرئيس الأميركي جو بايدن مقتل زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري السبت، في ضربة نفذتها وكالة الاستخبارات الأميركية في كابول.

وقال بايدن في خطاب تلفزيوني في وقت متأخر من ليل الاثنين، إن أجهزة الاستخبارات الأميركية حددت مكان الظواهري في وقت سابق من العام 2021، مشيراً إلى أن الضربة التي نفذتها طائرة مسيّرة لم تسفر عن وقوع إصابات في صفوف المدنيين، بمن فيهم أفراد من عائلة الظواهري.

وأضاف "العدالة تحققت وهذا الإرهابي تم القضاء عليه (...) مقتل الظواهري سيسمح لعائلات ضحايا هجمات أيلول/سبتمبر بطيّ الصفحة".

وقالت صحيفة نيويورك تايمز إن المنزل الذي تعرض للقصف كان مملوكاً لأحد كبار مساعدي سراج الدين حقاني وزير الداخلية في حكومة "طالبان"، فيما نقلت وكالة "رويترز" عن مسؤول أميركي كبير قوله إن مسؤولين كباراً من "طالبان" كانوا على علم بوجود الظواهري في كابول.

وأضافت الصحيفة نقلاً عن مسؤول كبير في الإدارة الأميركية أن الظواهري استهدف بصاروخين من طراز "Hellfire" بينما كان يقف على شرفة المنزل في كابول.

وفي وقت سابق الاثنين، نقلت شبكة "سي إن إن" عن مصادر أميركية أن الولايات المتحدة نجحت في استهداف زعيم تنظيم القاعدة بطائرة بدون طيار.

وظلّ الظواهري، الذي بلغ من العمر 71 عاماً، رمزاً للتنظيم، بعد 11 عاماً من مقتل أسامة بن لادن من قبل الولايات المتحدة. 

وينحدر الظواهري من عائلة مصرية متميزة، فجده، ربيع الظواهري، كان إماماً في جامعة الأزهر في القاهرة، وكان عمه عبد الرحمن عزام الامين العام الأول لجامعة الدول العربية.

وعرضت وزارة الخارجية الأميركية مكافأة تصل إلى 25 مليون دولار مقابل معلومات تؤدي مباشرة إلى القبض على الظواهري.
وكانت حكومة حركة طالبان قد أعلنت أن غارة أميركية بطائرة من دون طيار قد وقعت الأحد في منطقة شيربور وسط العاصمة الأفغانية كابول، مؤكدة أن نتائج تكرار هذه الأمور ستكون وخيمة.

وقال الناطق باسم الحكومة ذبيح الله مجاهد في بيان، إن غارة أميركية استهدفت منزلاً في منطقة شيربور، مؤكداً عدم اتضاح طبيعة الهجوم في البداية، قبل كشف الاستخبارات أن الهجوم وقع من قبل طائرة أميركية من دون طيار.

وأضاف مجاهد أنه بغضّ النظر عن دوافع وأهداف الغارة، إلا أن حكومة طالبان تدين هذا العمل بأشد العبارات، وتعتبره أمراً مخالفاً لتوافق الدوحة والقوانين الدولية.
increase حجم الخط decrease

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها