الثلاثاء 2022/06/21

آخر تحديث: 14:12 (بيروت)

غوتيريس يناشد مجلس الامن تجديد آلية المساعدات إلى سوريا

الثلاثاء 2022/06/21 المدن - عرب وعالم
غوتيريس يناشد مجلس الامن تجديد آلية المساعدات إلى سوريا
increase حجم الخط decrease
ناشد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس أعضاء مجلس الأمن الدولي التوافق على تمديد آلية دخول المساعدات الإنسانية العابرة للحدود إلى ملايين السوريين المحتاجين إليها في شمال غربي سوريا.

وقال غوتيريس خلال جلسة لمجلس الأمن ليل الاثنين، إن "الوضع الإنساني في سوريا لا يزال مزرياً بالنسبة لملايين الأطفال والنساء والرجال في جميع أنحاء سوريا، والاحتياجات الإنسانية أمست الآن في أعلى مستوى لها منذ بداية الحرب قبل 11 عاماً"، مشيراً إلى أن أزمة السوريين واحتياجاتهم الإنسانية "لا تزال تلقي بظلالها على المنطقة والعالم".

وتابع: "أوجه النداء إلى أعضاء المجلس للحفاظ على توافق الآراء بخصوص السماح بالعمليات عبر الحدود عبر تجديد القرار2585 القاضي بإيصال المساعدات الإنسانية عبر الحدود لمدة 12 شهراً إضافية"، مشدداً على أن تخفيف معاناة وهشاشة 4.1 مليون سوري الذين هم بحاجة للمساعدة والحماية "واجب أخلاقي".

وأضاف غوتيريس أنه على الرغم من الإنجاز المهم المتمثل بزيادة المساعدات عبر الخطوط، إلا أنها في الظروف الحالية "ليست بالحجم المطلوب لتحل محل الاستجابة الهائلة عبر الحدود"، مبيناً أن مئات الشاحنات تدخل من تركيا كل شهر، على الرغم من كون عملية إدخال المساعدات عبر الحدود إلى سوريا هي واحدة من أكثر عمليات الإغاثة التي "تخضع للتدقيق والمراقبة في العالم".

كما ناشد الأمين العام الدول المانحة "الالتزام" بتعهداتها المالية السخية التي أعلنتها خلال مؤتمر بروكسل السادس قائلاً: "يجب على المجتمع الدولي أن يساعد المجتمعات على بناء قدرتها على الصمود، وتهيئة الظروف لتسهيل العودة الطوعية والآمنة والكريمة للاجئين والنازحين".

وينتهي في 10 تموز/يوليو، التفويض الممنوح من قبل مجلس الامن الدولي لإدخال المساعدات الإنسانية عبر معبر باب الهوى الحدودي مع تركيا، إلى ملايين السوريين المتواجدين ضمن سيطرة الفصائل المعارضة في شمالي غربي سوريا، في ظل موقف روسي رافض لتجديد التفويض للآلية.

من جانبها، قالت السفيرة الأميركية الدائمة في مجلس الأمن ليندا توماس-غرينفيلد، وهي التي زارت الحدود السورية-التركية في وقت سابق من حزيران/يونيو: "رأيت بنفسي ما يتم إيصاله عبر الحدود من مساعدات، هذا حرفياً قرار حياة أو موت".

وأعربت غرينفيلد عن إيمانها الراسخ بأن مجلس الأمن قادر على اتخاذ القرار كما فعل في الماضي، لافتة إلى أن الأمر لا يتعلق بالسياسة، بل بمواصلة تقديم المساعدة الإنسانية لملايين الأشخاص.

من جهته، حمّل نائب المندوب الدائم لروسيا لدى الأمم المتحدة ديمتري بوليانسكي واشنطن المسؤولية عن الأزمة الإنسانية التي تعصف بالسوريين بسبب العقوبات أحادية الجانب التي تفرضها على سوريا، فضلاً عن مواصلتها "احتلال" مناطق شمال وشرق سوريا.

وقال بوليانسكي إن روسيا "تشعر بقلق متزايد إزاء التقارير المتعلقة بأزمة الغذاء والوقود في سوريا"، مشيراً إلى وجود أزمة غذاء يعاني منها السوريون، فضلاً عن توقف المرافق الاجتماعية والطبية عن العمل بسبب العقوبات الأميركية، وقال: " من يقف مع الشعب السوري لا يفرض عليه عقوبات لا إنسانية".
increase حجم الخط decrease

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها