الثلاثاء 2022/06/21

آخر تحديث: 11:27 (بيروت)

زوارق إيرانية تلاحق سفينة أميركية في مضيق هرمز

الثلاثاء 2022/06/21 المدن - عرب وعالم
زوارق إيرانية تلاحق سفينة أميركية في مضيق هرمز
مضيق هرمز كان مسرحاً لاحتكاكات سابقة بين البحريتين الإيرانية والأميركية
increase حجم الخط decrease
أعلنت البحرية الأميركية في بيان الاثنين، أن 3 زوارق إيرانية قامت بمطاردة استمرت لقرابة الساعة لسفينتين تابعتين للبحرية الأميركية "بطريقة غير آمنة وغير مهنية" خلال قيام السفينتين بعبور روتيني في المياه الدولية بمضيق هرمز.

وقالت القيادة المركزية للقوات البحرية الأميركية إن "زورقاً تابعاً للحرس الثوري الإيراني انطلق نحو السفينة (يو إس إس سيروكو) التابعة للبحرية بسرعة عالية، وبشكل خطير، ولم يغير مساره إلا بعد أن أطلقت السفينة الأميركية تحذيراً مسموعاً".

وأضافت "كما جاء زورق إيراني ثانٍ على بعد 50 ياردة من السفينة الأميركية، مما دفعها إلى إطلاق شعلة تحذير". وذكر البيان أن الملاحقة استمرت لقرابة الساعة وانتهت عندما غادرت الزوارق الإيرانية المنطقة. وأضاف أن السفينة كانت تبحر في في المياه الدولية مع السفينة الاستكشافية "USNS Choctaw County".

وقال البيان إن "تصرفات الحرس الثوري الإيراني لم تستوفِ المعايير الدولية للسلوك البحري المهني أو الآمن، مما زاد من مخاطر سوء التقدير والاصطدام". وأكد أن البحرية الأميركية "ستظل يقظة وستواصل العمل في أي مكان يسمح به القانون الدولي مع تعزيز الأمن البحري الإقليمي".

ولم تعترف إيران على الفور بالحادث الذي وقع في المضيق، والذي يمرّ عبره خُمس إجمالي تجارة النفط في العالم.

ويعد مضيق هرمز ممراً مائياً استراتيجياً حيث تتدفق من خلاله كميات كبيرة من الغاز الطبيعي والنفط. وكان المضيق مسرحاً لمواجهات سابقة بين زوارق الحرس الثوري الإيراني والسفن الأميركية في الماضي، بما في ذلك مواجهة وقعت قبل عام تقريباً عندما أطلقت سفينة أميركية حوالي 30 طلقة تحذيرية على 13 زورقاً إيرانياً اقتربت منها.

وتصاعد التوتر في الأسابيع الأخيرة بين إيران من جهة والولايات المتحدة وإسرائيل من جهة أخرى، على خلفية قرار غربي يدين طهران في الوكالة الدولية للطاقة الذرية، واغتيال العقيد في الحرس الثوري حسن صياد خدايي والقصف الإسرائيلي على مطار دمشق الدولي، والكشف عن نشر رادارات إسرائيلية في الإمارات والبحرين.
increase حجم الخط decrease

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها