الثلاثاء 2022/06/21

آخر تحديث: 12:55 (بيروت)

أمير قطر يدعو لدعم الشعوب الفقيرة:العالم أمام ركود تضخمي

الثلاثاء 2022/06/21 المدن - عرب وعالم
أمير قطر يدعو لدعم الشعوب الفقيرة:العالم أمام ركود تضخمي
increase حجم الخط decrease
قال أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني إن التوقعات تشير لنمو اقتصاد قطر بنسبة 4.9 في المئة في 2022. ودعا المجتمع الدولي إلى تبني إستراتيجيات اقتصادية تفضي إلى دعم الشعوب الفقيرة.

جاء ذلك في كلمة افتتح بها الأمير تميم الثلاثاء منتدى قطر الاقتصادي 2022، بالتعاون مع وكالة "بلومبيرغ".


وقال الشيخ تميم إن توقعات نمو الناتج المحلي الإجمالي لدولة قطر تعود ذلك إلى ارتفاع أسعار الطاقة والتأثير الإيجابي للسياسات والإجراءات التي اعتمدتها الدولة. وتابع: "نحن ندرك أن ارتفاع أسعار الطاقة لا يدوم ولا يستمر للأبد فقد عشنا فترات طويلة كانت أسعار الطاقة منخفضة ولم يعوضنا عن هذا الانخفاض سوى السياسات الرشيدة والتوفير في مراحل ارتفاع الأسعار لغرض الاستثمار وتنويع مصادر الدخل".

وأشار إلى أن منتدى قطر الاقتصادي يهدف إلى إثراء الحوار حول القضايا الإستراتيجية التي تتصدر أولويات الاقتصاد العالمي، مشدداً على أن دولة قطر تضطلع بمسؤوليتها كشريك فاعل في المجتمع الدولي لمواجهة التغير المناخي في مختلف أبعاده الاقتصادية والبيئية والاجتماعية.

وأعرب عن ثقته في أن المشاركة الواسعة لدول العالم في بطولة كأس العالم 2022 والتي تستضيفها قطر، ستفسح المجال ليس فقط لتعزيز الشراكات الاقتصادية الدولية، وإنما ستشكل أيضاً منطلقاً لتقوية جسور التواصل والحوار بين مختلف الشعوب.

وقال أمير قطر إن "دعم الاقتصاد وحفظ السلام هو السبيل لتجاوز الأزمات والتغلب على التحديات"، لافتاً إلى أن توقعات البنك الدولي تشير إلى تراجع نمو الاقتصاد العالمي بنحو الثلث هذا العام مقارنة بالعام الماضي، "وقد يكون مقدمة لركود تضخمي".

وطالب المجتمع الدولي بانتهاج مقاربة تحقق التوازن الاقتصادي بما يدعم الشعوب الفقيرة، وأشار إلى أن الاضطراب الذي طرأ على سلاسل التوريد لا يزال من أهم عوامل ارتفاع الأسعار.

وشدد الشيخ تميم على أن ثمة قضايا ليس لها حل اقتصادي، ومنها الحروب وآثارها المدمرة على أوكرانيا وعلى دول وشعوب كثيرة أخرى، مؤكدا أن الحل لن يكون إلا سياسياً. وقال إن جائحة كورونا كشفت عن حجم الفجوة بين الدول الغنية والفقيرة، وأسهمت في توسيعها، لا سيما من خلال تعثر الجهود الرامية إلى تحقيق التنمية والحد من الفقر.

ويشارك في منتدى قطر الاقتصادي عدد من رؤساء وقادة الدول والشخصيات الرسمية وكبار المسؤولين، وصُناع القرار، وأكثر من 500 من قادة الأعمال حول العالم، ويستقطب المنتدى أكثر من 75 متحدثاً رئيسياً. وعشية انطلاقه شهدت الدوحة بعض الجلسات التحضيرية الاثنين.

وتسلط نسخة هذا العام من المنتدى الضوء على عدد من الموضوعات والقضايا العالمية من بينها تحقيق المساواة في معادلة التعافي الاقتصادي العالمي على المدى الطويل، ومستقبل الأسواق العالمية وآفاق العولمة، وسبل دعم سلاسل التوريد العالمية، والتحولات التي يشهدها قطاع الطاقة والاقتصاد الأخضر، وآليات الحد من الانبعاثات الكربونية.

كما يناقش المنتدى الاستراتيجيات الاقتصادية المعتمدة لتنويع مصادر الدخل، بما يسهم في الحد من التغيرات المناخية والقضاء على الفقر، والحد من التضخم وحماية البيئة، وفرص الاستثمار في قطاع الرياضة، والاستعداد لاستضافة بطولة كأس العالم فيفا قطر 2022، وآفاق تكنولوجيا المستقبل، وسبل دعم نهضة القارة الأفريقية في القرن 21.
increase حجم الخط decrease

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها