الإثنين 2022/06/20

آخر تحديث: 16:55 (بيروت)

روسيا تحاول إقناع تركيا..بالتخلي عن العملية العسكرية بسوريا

الإثنين 2022/06/20 المدن - عرب وعالم
روسيا تحاول إقناع تركيا..بالتخلي عن العملية العسكرية بسوريا
increase حجم الخط decrease
قال نائب وزير الخارجية الروسية ميخائيل بوغدانوف الاثنين، إن موسكو تحاول إقناع أنقرة بالتخلي عن العملية العسكرية التي تنوي شنّها في الشمال السوري، في حين تسعى إيران لحل القضايا الخلافية في الملف السوري مع تركيا.

ونقلت وكالة "سبوتنيك" الروسية عن بوغدانوف قوله إن "روسيا لاتزال مستمرة في مساعيها للضغط على تركيا للحؤول دون قيامها بعملية عسكرية في شمال سوريا"، وذلك عبر المحادثات المشتركة والعمل الدبلوماسي، معرباً عن أمله بالوصول إلى "اتفاق دبلوماسي وسياسي" بهذا الخصوص.

جاء ذلك تزامناً مع تقرير نشرته قناة "تي جي آر تي" التركية الاثنين، قالت فيه إن الجيش التركي أتمّ استعداده للعملية العسكرية في شمال سوريا، مشيرة إلى أن الجيش سيستخدم الطائرات الحربية والمروحية والطائرات المسيّرة خلال العملية.

من جانبه، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده الاثنين، إن "الملف السوري لايزال محل خلاف بين طهران وأنقرة"، معرباً عن أمله في حل هذه القضايا الشائكة في الملف خلال الفترة القادمة.

وأضاف زاده في خلال مؤتمر صحافي، أن التعاون مع تركيا من "أهم القضايا وعلى رأس الأولويات الإيرانية"، موضحاً أن هذا التعاون الذي جرى خلال الفترة الماضية مع أنقرة أثمر عن "أكثر العلاقات استقراراً ونمواً في السنوات الأخيرة"، مضيفاُ أن الجانبين يحاولان "إيجاد موعد لعقد اجتماعات جيدة من حيث المضمون والتنفيذ".

وسبق تصريح زاده للصحفيين، بيان للخارجية التركية الأحد، قالت فيه إن وزير الخارجية التركية مولود تشاووش أوغلو أجرى اتصالاً هاتفياً مع نظيره الإيراني حسين أمير عبد اللهيان، جرى خلاله "مناقشة القضايا الثنائية بين البلدين".

وتأتي هذه التصريحات عقب تزايد الحديث عن معركة عسكرية تركية مقبلة شمال شرقي سوريا، إذ عزز الرئيس التركي الحديث عن هذه المعركة، في 23 أيار/مايو، قائلًا إن بلاده تعتزم شن عمليات عسكرية عند حدودها الجنوبية مع سوريا.

ميدانياً، قصف الجيش التركي بالمدفعية الثقيلة مناطق انتشار قوات سوريا الديمقراطية (قسد) في منطقة أحرص في منطقة الشهباء بريف عفرين، كما سقطت قذيفتان مدفعيتان محيط النقطة الروسية في قرية الوحشية بريف عفرين الشمالي، فضلاً عن قصف مماثل استهدف محيط قرية تل قراح بريف حلب الشمالي، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.
increase حجم الخط decrease

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها