آخر تحديث:11:59(بيروت)
الأربعاء 15/09/2021
share

السويداء:"رجال الكرامة" يطالبون بمحاسبة العصابات أو ترحيلها

المدن - عرب وعالم | الأربعاء 15/09/2021
شارك المقال :
السويداء:"رجال الكرامة" يطالبون بمحاسبة العصابات أو ترحيلها
يسود التوتر في السويداء، غداة نشر حركة "رجال الكرامة" مئات المقاتلين التابعين لها على مداخل المدينة، وفي محيط فرع "الأمن العسكري" التابع للنظام، ومطالبتها برفع الغطاء عن مجموعة عسكرية مدعومة من النظام، تتهمها الحركة بالتسبب بالفلتان الأمني، وارتكاب عمليات خطف بغرض الفدية المالية، والمتاجرة بالمخدرات.

وحسب مصادر "المدن"، اشترطت "رجال الكرامة"، سحب البطاقات الأمنية من عناصر مجموعة "راجي فلحوط" المدعومة من أجهزة النظام الأمنية، ومحاسبة العناصر المتورطة في الجرائم الجنائية، أو ترحيلهم إلى خارج المحافظة.

وتُتهم مجموعة فلحوط، التي تتخذ من بلدة عتيل شمال السويداء مقراً لها، بارتكاب تجاوزات، وقطع طريق دمشق-السويداء، والاعتداء على المارة، بدعم من النظام، لإشاعة جو من عدم الاستقرار في السويداء، لتهديد الأمن المجتمعي.

وما فجر الخلاف قيام مجموعة فلحوط وعصابات متحالفة معها، بخطف مدنيين وإطلاق نار في الشوارع ما تسبب بسقوط ضحايا من بينهم إحسان العبدالله من بلدة القريّا، بعد اشتباكات مع فصيل "قوة مكافحة الإرهاب" الذي تم تشكيله مؤخراً من أبناء المدينة، لضبط الأمن.

من جهتها، اعتبرت قوة مكافحة الإرهاب أن ما يحدث اليوم من تحركات تستهدف الأجهزة الأمنية ومن يعمل معها، خطوة أولى في الطريق الصحيح نحو خلاص السويداء من العصابات الإرهابية التي عاثت فساداً ونشرت المخدرات وخلفها الأجهزة الأمنية التي تقوم بدعمها وتغذيتها.

وأضافت في بيان، أن "ما تطالب به حركة رجال الكرامة اليوم هو مطلب حق، ونحن في قوة مكافحة الإرهاب نشعر بالسعادة والفخر ونحن نشاهد أخوتنا من عناصر حركة رجال الكرامة يقفون في وجه من كان السبب في توجيه الأذى لهذه المحافظة".

وقال الناشط في شبكة "السويداء 24" ريان أبو معروف إن "رجال الكرامة، لم تكن تعتبر نفسها طرفاً في المناوشات التي دارت على مدار الأيام الماضية بين مكافحة الإرهاب ومجموعة فلحوط التابعة للمخابرات العسكري، لكن اعتراض الأخيرة لمجموعة تابعة لها، دفعها إلى نشر المئات من مقاتليها".

وأوضح ل"المدن"، أن حركة رجال الكرامة نشرت عناصرها على مداخل السويداء والطرق المؤدية إلى بلدة عتيل، مبيناً أن الترقب يسود المدينة وريفها.

من جهته، اتهم مصدر حقوقي من السويداء، النظام السوري بتعمد إثارة الفوضى في السويداء، من خلال دعمه لعصابات يُعهد لها مهمة تنفيذ الاغتيالات، بهدف ضرب الاستقرار، وصولاً إلى مطالبة الأهالي للنظام بالتدخل لفرض الاستقرار.

وقال المصدر الموجود في السويداء، ل"المدن"، إن ما يجري في المحافظة، يأتي ضمن مخطط لفرض سيطرة النظام بشكل فعلي على الجنوب السوري (درعا، والسويداء)، والانتهاء من حالة الرفض لسلطة النظام في هذه المنطقة الاستراتيحية من سوريا.

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها