آخر تحديث:12:53(بيروت)
السبت 03/07/2021
share

إدلب:قوات النظام تبيد عائلة بأكملها..وسلسلة بشرية تطالب بالمعابر

المدن - عرب وعالم | السبت 03/07/2021
شارك المقال :
إدلب:قوات النظام تبيد عائلة بأكملها..وسلسلة بشرية تطالب بالمعابر © Getty
قُتل 8 مدنيين معظمهم أطفال وجُرح 16 آخرون صباح السبت، جراء قصف مدفعي لقوات النظام السوري على مدن وبلدات في جبل الزاوية في ريف إدلب الجنوبي.
وأوقع قصف قوات النظام مجزرة في بلدة إبلين أودت بحياة عائلة بأكملها مكونة من أب وأم و3 أطفال، فيما قُتل طفل آخر في قصف استهدف قرية بلشون وطفلان في قصف استهدف بلدة بليون.

وقال موقع "تلفزيون سوريا" إن أعمال الإنقاذ ما تزال مستمرة بحثاً عن ناجين بين الأنقاض، لافتاً إلى أن "القصف تم بواسطة قذائف مدفعية موجهة ليزرياً".

وتزامن القصف المدفعي لقوات النظام ومليشياته مع تحليق لطائرات الاستطلاع الروسية في أجواء ريفي إدلب الجنوبي وحماة الغربي، والتي تقوم بتوجيه عمليات القصف.

توازياً، نفذت مقاتلة روسية 4 غارات جوية على منطقة الشيخ يوسف على الأطراف الغربية لمدينة إدلب، بحسب المرصد السوري، الذي لفت إلى أن الغارات شُنّت بالتزامن مع تحليق طائرة حربية روسية ثانية في أجواء منطقة "خفض التصعيد".

كما أعلن المرصد عن إصابة 3 مدنيين بجروح متفاوتة جراء قصف مدفعي نفذته قوات النظام على محيط مدينة أريحا بريف إدلب.

من جهتها، استهدفت الفصائل السورية المعارضة بالقذائف الصاروخية مواقع قوات النظام في محور جورين بسهل الغاب شمال غربي حماة، من دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.

وكانت قوات النظام قد خرقت الهدنة مع فصائل المعارضة والتي ترعاها روسيا وتركيا، بعمليات قصف صاروخي طالت مناطق بريفي إدلب وحماة، حيث رصد المرصد، صباح الجمعة سقوط قذائف صاروخية أطلقتها قوات النظام على مناطق في ديرسنبل وبينين بجبل الزاوية جنوبي إدلب، وخربة الناقوس بسهل الغاب شمال غربي حماة.

وفي 23 حزيران\يونيو، قُتل 4 مدنيين وأصيب 6 آخرين جراء سقوط قذائف مصدرها قوات النظام على قرية آفس بريف إدلب، وذلك بالتزامن مع خروج المواطنين في جنازة ضمن القرية.
سلسلة بشرية في إدلب
ويزيد القصف المتواصل من قوات النظام وميليشياته بدعم روسي من معاناة سكان ريف إدلب الذي تسيطر عليه المعارضة، مع قرب انتهاء التفويض الدولي لإدخال المساعدات الدولية عبر معبر باب الهوى والتعنت الروسي برفض تجديده.

وحذرت منظمة الصحة العالمية ومنظمات دولية من كارثة إنسانية في إدلب في حال توقفت المساعدات العابرة للحدود. وفي هذا الصدد، شارك مئات من العاملين في منظمات إنسانية في تشكيل سلسلة بشرية في المدينة، مطالبين بتمديد التفويض بآلية إدخال المساعدات العابرة للحدود عبر معبر باب الهوى، قبل أسبوع من تصويت مرتقب في مجلس الأمن.

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها