آخر تحديث:12:30(بيروت)
الأربعاء 21/07/2021
share

الغارات الإسرائيلية على حلب..استهدفت شحنة سلاح إيرانية

خالد الخطيب | الأربعاء 21/07/2021
شارك المقال :
الغارات الإسرائيلية على حلب..استهدفت شحنة سلاح إيرانية
شيّعت المليشيات الإيرانية عدداً من عناصرها الذين قتلوا في القصف الإسرائيلي على مواقعها في ريف حلب الجنوبي والجنوبي الشرقي ليل الاثنين/الثلاثاء، والذي تسبب أيضاَ بتدمير مستودعات أسلحة وذخائر إيرانية وصلت حديثاً إلى الشمال السوري.

ونظمت المليشيات الإيرانية في بلدة نبل شمالي حلب، موكباً لتشييع عنصرين تابعين لها قُتلا في القصف على موقع عسكري يتمركز فيه عناصر من المليشيا قرب مطار حلب الدولي شرقي المدينة ويُعتقد أنهم تابعون لحزب الله.

وقالت مصادر مطلعة في ريف حلب الجنوبي ل"المدن"، إن "حصيلة قتلى المليشيات الإيرانية في القصف الجوي الإسرائيلي تجاوزت 10 عناصر بينهم عناصر أجنبية يتبعون لفرقة فاطميون الأفغانية، ولواء زينبيون الباكستاني، وهم في الغالب حرس مقار ومستودعات أسلحة كانوا في المواقع المستهدفة أثناء القصف الجوي".

وأضافت المصادر أن "القصف الإسرائيلي استهدف 3 مواقع على الأقل، مستودعات معامل الدفاع والبحوث العلمية قرب مدينة السفيرة جنوب شرقي حلب، ومستودعات الأسلحة الملحقة بقاعدة الحرس الثوري الإيراني في جبل عزان في ريف حلب الجنوبي، والموقع الثالث في منطقة المستودعات العسكرية الملحقة بمطاري حلب الدولي والنيرب العسكري على تخوم مدينة حلب جهة الشرق".

وأوضحت المصادر أن "القصف الذي استهدف مستودعات مطاري حلب العسكري والمدني كان الأعنف من ناحية حجم الانفجارات والنيران التي اندلعت في الموقع بعد القصف، ويبدو أنه ناتج عن انفجارات متتالية للأسلحة التي كانت مخزنة في المستودعات".

وتستخدم المليشيات الإيرانية منذ دخولها الحرب إلى جانب النظام السوري في العام 2012 مطاري حلب المدني والعسكري لنقل الامدادات العسكرية إلى الشمال السوري. وبرغم مزاعم النظام حول إعادة تشغيل المطار المدني أكثر من مرة خلال العامين 2020 و2021 إلا أن المطار ما يزال تحت هيمنة المليشيات الإيرانية التي تسيطر على كامل المنطقة في محيطه بالإضافة إلى تمركزها داخل مطار النيرب العسكري الملاصق للمطار المدني، ويمتد انتشار مواقع تمركزها ومستودعاتها حتى أطراف المدينة الصناعية في الشيخ نجار.

الخبير العسكري المعارض العميد أحمد حمادة قال إن "قصف مطار يُستخدم للنقل وكذلك مستودعات لتخزين الأسلحة يدل على أن هناك معلومات حقيقية قد حصلت عليها إسرائيل عن وجود عمليات نقل أسلحة إيرانية متطورة لا تريد إسرائيل وصولها الى يد المليشيات المدعومة من إيران في سوريا".

وأضاف حمادة ل"المدن"، أن "نقل الإمداد العسكري الإيراني إلى سوريا يتم عادة عبر البر ويتركز في محافظة دير الزور قرب الحدود مع العراق، ورأينا أن المنطقة هناك تعرضت للقصف الجوي الإسرائيلي وقصف التحالف أكثر من مرة خلال الأشهر الماضية، وكانت الشحنات في مرمى النيران وتم بالفعل عرقلة دخول القسم الأكبر منها الى العمق السوري"، أما الإمداد الجوي عادة يحتاج لرصد أكثر دقة، و"هو نقل أمن بالنسبة للمليشيات الإيرانية، ويشكل مطار حلب أحد أهم الجسور الجوية التي تعتمد عليها ايران في نقل أسلحتها لذلك تم استهدافه أكثر من مرة خلال الأعوام الثلاثة الماضية".

العقيد المنشق مصطفى بكور قال ل"المدن"، إن "إسرائيل أعلنت أكثر من مرة أنها من خلال هذه الضربات تستهدف الوجود الإيراني وشحنات الأسلحة الإيرانية إلى حزب الله". وأضاف "أعتقد بأن القصف الأخير ليلة العيد يندرج في هذا الإطار حيث تعتبر المواقع المستهدفة من أكبر مناطق تجمع الإيرانيين ومستودعات أسلحتهم وينتشرون بقوة في ريف حلب الجنوبي وفي منطقة المطارين الحيوية والتي تعتبر الجسر الجوي الأكثر أماناً بالنسبة لهم لنقل الامدادات".

وأضاف أن "الخسائر الحقيقية لا يتم الإعلان عنها عادة حيث يتكتم الإيرانيون على خسائرهم في سوريا ويتم الإعلان فقط عن خسارة بعض العناصر المحلية لذلك ما تم الإعلان عنه من الخسائر لا يبدو منطقيا مقارنة بحجم وانتشار الضربات الجوية وقوة تأثيرها".

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها