آخر تحديث:13:20(بيروت)
الخميس 10/06/2021
share

إسرائيل: الغارات على سوريا تؤخر الاستراتيجية الايرانية

المدن - عرب وعالم | الخميس 10/06/2021
شارك المقال :
إسرائيل: الغارات على سوريا تؤخر الاستراتيجية الايرانية
قال رئيس شعبة العمليات في الجيش الإسرائيلي أهارون حليفا إن العمليات العسكرية الإسرائيليّة "متواصلة، بما في ذلك خلال اليوم الأخير"، في إشارة إلى الغارات الليلة الماضية في سوريا.

فيما نشرت القناة (12) الإسرائيلية، صوراً من العمليات العسكرية الإسرائيلية ضمن ما تسمى "المعركة بين الحربين"، انطلاقًا من قاعدة "حاتسور" الجوية.

وقال قائد سلاح الجو عميكام نوركين للقناة، إن "الهدف السياسي هو منع إيران من تطوير قدرات عسكرية على حدودنا. لكن بطاريات المضادات الجوية السورية تعيق عملنا، لذلك نضطرّ إلى استهدافها"، معتبراً أن المضادات الجوية السورية "من الأكثر كثافة وتقدمًا في العالم".

وأقرّ نوركين بأن العمليات العسكرية الإسرائيلية لا تغيّر الإستراتيجية الإيرانية للتموضع في سوريا والمنطقة، إنما "تعرقلها وتؤخرها، وتسلب القدرات من الإيرانيين".

وشنّ الطيران الإسرائيلي قبل منتصف ليل الثلاثاء/الأربعاء غارات على مناطق عدة في دمشق ومحيطها وفي محافظات حمص وحماة واللاذقية.

وقالت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) إن "دفاعاتنا الجوية تصدّت لعدوان إسرائيلي على بعض الأهداف في المنطقة الوسطى والجنوبية وأسقطت بعض الصواريخ المعادية". ونقلت الوكالة عن مصدر عسكري قوله إنّ "العدوّ الإسرائيلي قام بعدوان جوّي من فوق الأراضي اللبنانية واقتصرت الخسائر على الماديات".

من جهته، أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن الغارات الإسرائيلية أسفرت عن مقتل 11 شخصاً، 7 منهم من قوات النظام، أحدهم برتبة عقيد، إضافة إلى أربعة مقاتلين من قوات "الدفاع الوطني" الموالية للنظام.

وقُتل العناصر جراء القصف الذي طال وفق المرصد مركزاً للبحوث العلمية قرب قرية خربة التينة في ريف حمص الغربي. واستهدف القصف "مواقع عسكرية تابعة للدفاع الجوي" في المنطقة، كما طال مستودع ذخيرة ل"حزب الله" جنوب مدينة حمص.

وشنت إسرائيل خلال السنوات الماضية مئات الضربات الجوية في سوريا، مستهدفة بشكل خاص مواقع للجيش السوري وأهدافاً إيرانية وأخرى لحزب الله.

وقليلة هي المرات التي تؤكد فيها تل أبيب شن هجمات على سوريا، لكنها تؤكد دوما على أنها ستواصل التصدي لما تصفه بمحاولات إيران الرامية إلى ترسيخ وجودها العسكري قرب حدودها.

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها