آخر تحديث:06:33(بيروت)
الأربعاء 12/05/2021
share

تل أبيب تحت الصواريخ..من يدفع الثمن الباهظ؟

المدن - عرب وعالم | الأربعاء 12/05/2021
شارك المقال :
تل أبيب تحت الصواريخ..من يدفع الثمن الباهظ؟ © Getty
قصفت كتائب "الأقصى" فجر الأربعاء، مدينة تل أبيب ومطار بن غوريون بمئة صاروخ، رداً على استهداف الاحتلال الإسرائيلي للأبراج السكنية في غزة، وذلك للمرة الثانية بعد صلية صواريخ أولى أطلقت خلالها كتائب "القسام" 130 صاروخاً على تل أبيب ومحيطها.
قُتلت إمرأة إسرائيلية وأصيب 26 آخرين بينهم إثنان إصابتهما خطيرة، إثر القصف الصاروخي الذي نفذته المقاومة مساء الثلاثاء، واستهدف تل أبيب.

وقالت "كتائب القسام" في بيان: "الآن وتنفيذا لوعدنا.. كتائب القسام توجه ضربة صاروخية هي الأكبر لتل أبيب وضواحيها ب130 صاروخاً رداً على استهداف العدو للأبراج المدنية".

وبثّت وسائل إعلام إسرائيلية ومنصات مقاطع مصورة لدوي صفارات الإنذار في مدن مختلفة بينها تل أبيب وعسقلان، بالإضافة إلى إطلاق القبة الحديدية عشرات الصواريخ لاعتراض رشقات صاروخية كبيرة أطلقتها المقاومة الفلسطينية من قطاع غزة.

كما نشرت منصات إسرائيلية مقاطع مصورة جديدة وثقت احتراق حافلة إسرائيلية بالكامل عقب إصابتها بصاروخ بشكل مباشر أطلق من غزة، وسقط في مدينة حولون قرب تل أبيب.


وتوعّد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو حركتي حماس والجهاد الإسلامي في قطاع غزة بدفع "ثمن فادح"، على خلفية قصفٍ صاروخي غير مسبوق طال تل أبيب. وقال في مؤتمر صحافي مشترك مع وزير الدفاع بيني غانتس ورئيس الأركان أفيف كوخافي: "نحن في خضم معركة، بالأمس واليوم هاجم الجيش الإسرائيلي المئات من أهداف حماس والجهاد".

وأضاف نتنياهو "قضينا على العشرات من القادة بمن فيهم كبار القادة، وهدمنا المباني والأبراج التي كان يستخدمها الإرهابيون، وسنواصل الهجوم بكل قوتنا".

من جانبه، قال غانتس إن هناك الكثير من الأهداف في قطاع غزة، "هذه مجرد بداية"، مضيفاً أنه يعرف "الساحة الغزاوية"، وأن فصائل المقاومة فيها "تضررت بقوة وستواصل التضرر بسبب قرارهم إطلاق الصواريخ تجاه إسرائيل".

بدوره، قال كوخافي إن الجيش الإسرائيلي قصف أكثر من 500 هدف في غزة، "تضمنت مواقع تصنيع أسلحة"، مضيفاً "ضربنا وقتلنا العشرات من الناشطين، بينهم قادة، ودمرنا مبان وبنى تحتية. على الجانب الآخر في غزة الواقع صعب". وهدد كوخافي بتوسيع المعركة في قطاع غزة حال اقتضت الضرورة، وبجعل حركتي "حماس" والجهاد" تدفعان "ثمناً غير مسبوق".

وبحسب القناة "13" الإسرائيلية، فقد أطلقت فصائل المقاومة في غزة 630 صاروخاً، امتد مداها من الجنوب وصولا إلى منطقة تل أبيب.

وخلّف القصف الصاروخي حتى الآن 3 قتلى، منهم اثنان في عسقلان (جنوب) وثالث في مدينة "ريشون لتسيون" (وسط)، إضافة إلى 26 جريحاً بينهم إصابات وصفت بالحرجة. وفي المقابل، استشهد 31 فلسطينياً جراء غارات إسرائيلية عنيفة متواصلة على قطاع غزة.

وقال رئيس المكتب السياسي لحماس إسماعيل هنية مساء الثلاثاء، إن "القدس رسخت ميزان قوة جديداً داخلياً وخارجياً"؛ مؤكداً أن "المقاومة جاهزة" إذا أرادت إسرائيل "التصعيد". وكشف عن اتصالات تلقتها حركته من أطراف لم يحددها، لإنهاء التصعيد في قطاع غزة. وقال إن حركة حماس "تلقّت عدة اتصالات مع قادة ومسؤولين في المنطقة تطالب بالعودة للهدوء".

وأوضح هنية أن حماس ردّت بأن "الذي أشعل النار في القدس والأقصى هو الاحتلال، وبالتالي هو المسؤول عن كل التداعيات والتفجير الحاصل في القدس والضفة وغزة". وأضاف أن "الشعب الفلسطيني حقق النصر في معركة الدفاع عن القدس والمسجد الأقصى". وتابع: "شعبنا الفلسطيني توحّد بكل مكوناته وتياراته في هذه المعركة، ووقف للدفاع عن المقدسات، وأرغم الاحتلال أن يدفع بمستوطنيه بعيدا عن المسجد الأقصى".

وفي إشارة للصواريخ التي أطلقتها الفصائل الفلسطينية باتجاه إسرائيل، قال هنية: "غزة لبّت النداء، وما كان لها أن تتأخر عن القدس وعن المسجد الأقصى". وشدّد على أن "معادلة استفراد الاحتلال بالقدس واستباحتها لم تعد مقبولة علينا كشعب ولا كمقاومة (..) فالعدو يحاول أن يبقي غزة بعيدة عن معادلة الصراع".

وأكد هنية أن "معادلة ربط غزة بالقدس ثابتة ولن تتغير، فعندما نادت القدس لبت غزة النداء". وأضاف "قررنا أن نستمر ما لم يوقف الاحتلال كل مظاهر العدوان والإرهاب في القدس والمسجد الأقصى المبارك".

وفي السياق، أعربت وزارة الخارجية الأميركية عن دعمها "حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها وحق الفلسطينيين في العيش بسلام"، مشيرة إلى "أسفها لوقوع خسائر بشرية بين الإسرائيليين والفلسطينيين بسبب التصعيد بين الطرفين". ودعا المتحدث باسم الوزراة نيد برايس "جميع الأطراف الإسرائيلية والفلسطينية إلى ضبط النفس والتزام الهدوء".

وحذّر المنسق الأممي الخاص لعملية السلام بالشرق الأوسط تور وينسلاند من انجراف إسرائيل وفلسطين "إلى حرب شاملة". وقال في تغريدة: "أطفئوا النار فوراً، فإننا ننجر نحو حرب شاملة". وأكد أن كل الأطراف تحمل مسؤولية خفض التوتر، مبيناً أن "الشعب يدفع ثمن الحرب التي تؤدي إلى الدمار في غزة".

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها