آخر تحديث:12:28(بيروت)
الأربعاء 07/04/2021
share

ملك الأردن: الفتنة كانت داخل البيت

المدن - عرب وعالم | الأربعاء 07/04/2021
شارك المقال :
ملك الأردن: الفتنة كانت داخل البيت
وجّه الملك الأردني عبد الله الثاني مساء الأربعاء، رسالة إلى الأردنيين، طمأن خلالها بأن "الفتنة وئدت، وأردننا الأبي آمن مستقر"، وذلك في أول تعليق على الاعتقالات التي شهدتها البلاد السبت، وشملت وضع أخيه غير الشقيق الأمير حمزة بن الحسين في الإقامة الجبرية.

وأضاف الملك عبد الله أن الأردن "اعتاد على مواجهة التحديات، واعتدنا على الانتصار على التحديات، وقهرنا على مدى تاريخنا كل الاستهدافات التي حاولت النيل من الوطن، وخرجنا منها أشد قوة وأكثر وحدة".

واستدرك العاهل الأردني بأنه "لم يكن تحدي الأيام الماضية هو الأصعب أو الأخطر على استقرار وطننا، لكنه كان لي الأكثر إيلاماً، ذلك أن أطراف الفتنة كانت من داخل بيتنا الواحد وخارجه، ولا شيء يقترب مما شعرت به من صدمة وألم وغضب، كأخ وكولي أمر العائلة الهاشمية، وكقائد لهذا الشعب". وأضاف "لا شيء ولا أحد يتقدم على أمن الأردن واستقراره، وكان لا بد من اتخاذ الإجراءات اللازمة لتأدية هذه الأمانة".

وقال: "قررت التعامل مع موضوع الأمير حمزة في إطار الأسرة الهاشمية، وأوكلت هذا المسار إلى عمي صاحب السمو الملكي الأمير الحسن بن طلال. والتزم الأمير حمزة أمام الأسرة أن يسير على نهج الآباء والأجداد، وأن يكون مخلصاً لرسالتهم، وأن يضع مصلحة الأردن ودستوره وقوانينه فوق أي اعتبارات أخرى". وأكد أن "حمزة اليوم مع عائلته في قصره برعايتي".

وتلقى الملك عبد الله الأربعاء، اتصالاً من الرئيس الأميركي جو بايدن أعرب فيه عن تضامن بلاده مع الخطوات التي اتخذت لحفظ أمن واستقرار المملكة، وفق ما أفاد به الديوان الملكي الأردني. وأكد بايدن "تضامن الولايات المتحدة الأميركية التام مع الأردن"، بقيادة الملك عبد الله.

وكانت السلطات اتهمت الأمير حمزة، الذي كان ولياً للعهد قبل عزله عام 2004، وآخرين، بينهم الرئيس السابق للديوان الملكي باسم عوض الله، والشريف حسن بن زيد، بالضلوع في مخطط لزعزعة "أمن واستقرار" الأردن.
وفي وقت سابق الأربعاء، قال وزير الخارجية الأردنية أيمن الصفدي إن التحركات والتهديدات التي كان يمثلها الأمير حمزة تم احتواؤها بالكامل وأصبحت تحت السيطرة، مضيفاً أنه لم يشكل تهديداً فورياً.

وأشار الصفدي في تصريحات لصحيفة "وول ستريت جورنال" الأميركية، إلى أن القوات الأمنية تصدت لجهود الأمير حمزة التي قال إنها "هدفت إلى زعزعة استقرار البلاد وتأجيج السخط الشعبي على تدهور الاقتصاد بغرض ركوب الموجة وتقديم نفسه كحاكم بديل".
وتابع الصفدي أن السلطات رصدت جداول زمنية كانت تجري مناقشتها لمثل تلك الحملة، لكنها لم تصل إلى حد الانقلاب.

وأوضحت "وول ستريت جورنال" أن جهود الوساطة مع الأمير حمزة ربما تعثرت، بعد تسريب تسجيل صوتي له مع رئيس أركان الجيش الأردني يوسف الحنيطي، أثار تساؤلات جديدة حول رواية الحكومة، وربما يكون قد أدى إلى تعقيد جهود الوساطة من قبل الأمراء الكبار، الذين كان من المتوقع أن يحسموا مواجهة على رأس النظام الملكي الأردني، عادة ما تكون سرية.

كما أدى أمر حظر النشر الذي أصدرته الحكومة الثلاثاء، على وسائل الإعلام المحلية، التي تناقش انتهاك العائلة المالكة، إلى تغذية الشعور بأنه لم يتم حله بعد، بحسب الصحيفة.

وانفجر الخلاف بين الملك عبد الله الثاني والأمير حمزة إلى العلن خلال عطلة نهاية الأسبوع، عندما وُضع الأمير فعلياً قيد الإقامة الجبرية، ثم اتهمته الحكومة بتقويض الأمن القومي من خلال الاتصال بشخصيات معارضة في الخارج، وكيانات أجنبية، بمساعدة مسؤول ديوان ملكي سابق.

ونفى الأمير حمزة ارتكاب أي مخالفات. وكان من المتوقع أن تتوصل جهود الوساطة الأسرية، التي تم الكشف عنها الاثنين، إلى قرار بعد أن أصدر الديوان الملكي بياناً، قال إن الأمير حمزة وقّعه ويؤكد فيه دعمه للملك الحالي وولي العهد.

ونقلت "وول ستريت جورنال" عن شخص مطلع على الوضع، أن تلك الجهود تعثرت في البداية، عندما ظهر الصفدي على شاشة التلفزيون الوطني في اليوم السابق ليوجه أقوى الاتهامات ضد الأمير حمزة.

واحتجزت قوات الأمن الأردنية حوالي 20 شخصا، بينهم بعض المقربين من الأمير حمزة، خلال عطلة نهاية الأسبوع. وقالت السلطات إن أيا منهم لا ينتمي إلى الجيش الأردني.

وقالت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية إنه إلى حدود الثلاثاء، ما زال مصير المسؤولين المقربين من الأمير حمزة، ومساعديه غامضاً. ونقلت الصحيفة عن أقارب لهؤلاء المسؤولين والمساعدين قولهم إن السلطات الأمنية تحتجزهم ولا تسمح بالتواصل معهم، معتبرة أن ذلك يثير شكوكاً بخصوص إعلان الديوان الملكي الهاشمي الوصول لحل للأزمة.

وقالت الصحيفة إن مكان وجود الأمير حمزة ومدير مكتبه ياسر المجالي ونجل عم الأخير سمير المجالي غير معروف. وقال عبد الله المجالي، شقيق ياسر، في تصريح للصحيفة: "في كل مرة نتصل بأحدهم، يخبرنا بأنه سيعاود الاتصال بنا"، وهو ما أكده فرد آخر من عائلة المجالي، قال للصحيفة: "ما زلنا لا نعرف أين يوجدون".

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها