آخر تحديث:15:32(بيروت)
الأحد 04/04/2021
share

مصير غامض لنتنياهو في استشارات تشكيل الحكومة

المدن - عرب وعالم | الأحد 04/04/2021
شارك المقال :
مصير غامض لنتنياهو في استشارات تشكيل الحكومة نتنياهو يريد حكومة يمينية مستقرة تمارس صلاحياتها لسنوات (Getty)
يُجري الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفيلين الاثنين، استشارته لتحديد رئيس الوزراء المكلف، وسط غموض كامل حول الخيار الذي سيتخذه، وتشاؤم من عدم تشكيل حكومة في نهاية المطاف، إذ كشف استطلاع للرأي أن 53 في المئة من المستفتين يستبعدون هذا الأمر.


وقال نتنياهو في تغريدة: "يتطلب النضال لنيل حق الدفاع عن أنفسنا والكفاح ضد إيران التي تريد العودة إلى الاتفاق النووي، والإفادة من الفرص الهائلة المتاحة أمامنا، تأليف حكومة يمينية مستقرة تمارس صلاحياتها سنوات من أجل رعاية مواطني إسرائيل". وأضاف "هذا ما نحتاجه، وبعون الله سنحقق ذلك".

ولا تزال المفاوضات بين الكتل الفائزة في انتخابات 23 آذار/مارس، في طريق مسدود، إذ لم يحسم رئيس حزب "يمينا" نفتالي بينيت قرار دعم نتنياهو. لكن مصادر في حزبه أبلغت وسائل إعلام أنه "سيفعل كل شيء لمنع إجراء انتخابات خامسة"، خلال سنتين.

وليل السبت/الأحد، التقى بينيت للمرة الثانية خلال أسبوع رئيس حزب "يش عتيد" يائير لبيد. ووصفت وسائل إعلام اللقاء بأنه "جيد، لكنه لم يتوصل إلى تفاهمات وحسم في موضوع تشكيل حكومة تغيير بديلة لحكومة نتنياهو، إذ لم يقبل بينيت التعهد بعدم الانضمام إلى حكومة برئاسة نتنياهو"، الذي كان عرض عليه منصب وزير الأمن، ودمج "يمينا" في "ليكود"، مع ضمان مقاعد مضمونة ل"يمينا" في الولايتين المقبلتين للكنيست.

لكن حتى لو وافق بينيت على الانضمام إلى حكومة يشكلها نتنياهو، فهي لن تكون مدعومة إلا من 59 عضواً في الكنيست. لذا هدّدت شخصيات في حزب "ليكود" بإخراج رئيس حزب "الصهيونية الدينية" بتسلئيل سموتريتش من الكنيست، إذا رفض التحالف مع "القائمة العربية الموحدة" برئاسة منصور عباس من أجل توفير دعم خارجي للتشكيلة.

وكان سموتريتش صرح بأن "لا شرعية لحكومة لا تعتمد على اليهود". وأضاف "أتطلع الى يوم يشهد امتلاك المواطنين العرب قيادة تعترف بإسرائيل كدولة يهودية وديمقراطية".

وفي استطلاع للرأي أجراه معهد "مدغام" بالتعاون مع "القناة 12" التلفزيونية، أن 53 في المئة من المستفتين يعتقدون بأن الحكومة لن تتشكل في النهاية، وأن 43 في المئة منهم يرون أن السيناريو الأكثر احتمالاً هو إجراء إنتخابات خامسة.

ورأى 44 في المئة من المستفتين أن نتنياهو هو الشخص الذي يملك الفرصة الأكبر لتشكيل حكومة، وتلاه لبيد ب17 في المئة، ثم بينيت ب15 في المئة. وأبدى 35 في المئة اعتقادهم بأن لبيد هو من يجب أن يقود كتلة التغيير. وجاء بعده بينيت ب15 في المئة، ثم جدعون ساعر ب8 في المئة، وبيني غانتس ب7 في المئة.


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها