آخر تحديث:12:50(بيروت)
السبت 20/02/2021
share

المحادثات النووية تسابق الزمن..وواشنطن تتمسك بإثارة الدور الايراني الاقليمي

المدن - عرب وعالم | السبت 20/02/2021
شارك المقال :
المحادثات النووية تسابق الزمن..وواشنطن تتمسك بإثارة الدور الايراني الاقليمي مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل غروسي يتوجه إلى طهران (Getty)
قال مدير عام الوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل غروسي، قبيل وصوله إلى طهران السبت، إن زيارته لإيران تأتي من أجل إيجاد حل مقبول للطرفين يتفق مع القانون الإيراني. وأضاف في تغريدة، "ستواصل الوكالة الدولية للطاقة الذرية أنشطة التحقق الضرورية في إيران. على أمل النجاح الذي يفيد الجميع".
وتأتي هذه الزيارة بالتزامن مع كشف دبلوماسيين أن مفتشي الوكالة الدولية عثروا على آثار يورانيوم في موقعين إيرانيين فتشتهما العام الماضي، بعد أشهر من المماطلة.

ونقلت وكالة "رويترز" عن الدبلوماسيين أن الوكالة تعتزم توبيخ طهران على إخفاقها في شرح سبب العثور على هذه الآثار في الموقعين. 

وعُثر على المادة خلال تفتيش مفاجئ للوكالة في موقعين خلال شهري آب/أغسطس وأيلول/سبتمبر بعدما منعت إيران التفتيش ل7 أشهر.

وقال أربعة دبلوماسيين مطلعين على عمل الوكالة إن المادة المكتشفة في تلك العينات هي اليورانيوم، مشيرين إلى أن اليورانيوم المكتشف العام الماضي غير مخصب. وذكرت الوكالة أنها تشتبه في أن أحد الموقعين استُخدم لتحويل اليورانيوم، وهي خطوة تسبق التخصيب، بينما استخدم الآخر لإجراء تجارب تفجير.
وقال مسؤول إيراني كبير لوكالة "رويترز": "ليس لدينا ما نخفيه. ولذلك سمحنا للمفتشين بزيارة الموقعين". 

ومن المتوقع أن تصدر الوكالة خلال أيام أيضا تقريرها ربع السنوي عن الأنشطة النووية الإيرانية.
وفي واشنطن أشار وزير الخارجية أنتوني بلينكن، إلى أن "الولايات المتحدة وأوروبا لديهما مرة أخرى موقفاً مشتركاً بشأن إيران". 

وأضاف في مقابلة مع شبكة "بي بي سي" البريطانية، أن بلاده "ستبحث مع الحلفاء في قضايا أخرى، مثل النفوذ الإقليمي الإيراني وبرنامج الصواريخ الباليستية".

واعتبر بلينكن أن سياسة إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب المتمثلة في "الضغط الأقصى" على إيران كانت "غير فعالة، وقد أدت في الواقع إلى تفاقم المشكلة". وقال: "إيران اليوم أقرب إلى إنتاج وقود يكفي لصنع أسلحة نووية".

من جهته، أعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية نيد برايس إن واشنطن ستواصل إقناع الدول بالعدول عن بيع أسلحة لإيران. فيما قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين بساكي إن الولايات المتحدة لا تخطط لرفع العقوبات المفروضة على إيران قبل الانضمام لمحادثات مع أوروبا بشأن البرنامج النووي الإيراني.

وكان الرئيس الأميركي جو بايدن اشترط خلال مشاركته في مؤتمر ميونخ للأمن، العودة إلى المحادثات مع إيران برعاية أوربية قبل الحديث عن رفع العقوبات. وقال إن إدارته مستعدة للتفاوض مع إيران حول الاتفاق النووي لكنه شدد على ضرورة التصدي لأنشطتها "المزعزعة للاستقرار في الشرق الأوسط".

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها