آخر تحديث:16:16(بيروت)
الخميس 25/11/2021
share

السعودية حاولت منع صفقة الامارات والأردن وإسرائيل..وإقترحت بديلاً

المدن - عرب وعالم | الخميس 25/11/2021
شارك المقال :
السعودية حاولت منع صفقة الامارات والأردن وإسرائيل..وإقترحت بديلاً السعوديون فوجئوا بصفقة التعاون بين إسرائيل والإمارات والأردن (وكالة الأنباء الاماراتية)

قال موقع "أكسيوس" الأميركي إن السعودية حاولت الضغط على الإمارات من أجل التراجع عن الاتفاق الثلاثي مع الأردن وإسرائيل لتزويد الأخيرة بالطاقة، مقابل تزويد الأردن بالمياه.

ونقل الموقع عن مسؤولين إسرائيليين أن السعوديين فوجئوا عندما نشر خبر الصفقة المرتقبة بعنوان "إعلان نوايا"، وقال المسؤولان الاسرائيليان إن "المسؤولين السعوديين كانوا مستائين لأنهم شعروا أن الصفقة قوّضت خطط ولي العهد السعودي محمد بن سلمان لقيادة المنطقة في ما يتعلق بالمناخ من خلال رؤيته الشرق الأوسط الأخضر".

ونقل الموقع عن مصدر مطلع على المحادثات، أن مسؤولين سعوديين كبارا طلبوا من نظرائهم الإماراتيين التراجع عن الصفقة، واقترحوا عليهم صفقة بديلة من شأنها تهميش إسرائيل، مضيفاً أن المسؤولين الإماراتيين أبلغوا المبعوث الرئاسي الأميركي الخاص لشؤون المناخ جون كيري، الذي حضر مراسم توقيع الاتفاق، ونظراءهم الإسرائيليين والأردنيين بالضغط السعودي وطالبوا بإجراء تغييرات شكلية في فحوى الاتفاق لإرضاء السعوديين، الأمر الذي لم تعترض عليه بقية الأطراف الموقعة.

من جهته، نقل موقع "واللا" الإسرائيلي عن اثنين من المسؤولين الإسرائيليين قولهم، إن السعوديين رأوا في الاتفاق الأردني الإسرائيلي الإماراتي "تآمراً" على مشروع "الشرق الأوسط الأخضر" الذي أعلن عنه بن سلمان في تموز/يوليو.

وقال الموقع إن الإماراتيين انزعجوا من الاعتراض السعودي، وأبلغوا بذلك الأردنيين والإسرائيليين والمبعوث الأميركي كيري الذي لعب دوراً في التوصل للاتفاق. وبحسب المسؤولين الإسرائيليين، إن الضغط السعودي أدى إلى تأجيل التوقيع على الاتفاق أولاً، فضلاً عن أنه أفضى إلى تعديل بعض بنود الاتفاق، إلا أنّ التعديلات لم تحدث تغييرات جوهرية عليه.

وأضاف أن المفاوضات التي أدت إلى التوافق على مشروع "الماء مقابل الكهرباء" استمرت لأشهر، متابعاً أن هذا المشروع يعد مشروع التعاون الاقتصادي الأكبر الذي يتم التوصل إليه بين إسرائيل وأطراف عربية منذ التوقيع على اتفاقات التطبيع في آب/أغسطس عام 2020.

وتنص الاتفاقية، التي وقعت في معرض "اكسبو دبي 2020" الإثنين، على أن يعمل الأردن على توليد الكهرباء من الطاقة الشمسية لصالح إسرائيل، بينما ستعمل هي في المقابل على تحلية المياه لصالح الأردن الذي يعاني من الجفاف. وستشارك الإمارات في تمويل هذا التعاون، بينما رعت الولايات المتحدة توقيع الإعلان من خلال حضور جون كيري.

وأعلنت وزارة المياه والري الأردنية توقيع "إعلان نوايا" مع الإمارات وإسرائيل، للدخول في عملية تفاوضية للبحث في جدوى مشروع مشترك للطاقة والمياه، وفق بيان لوزارة المياه والري الأردنية. وذكر البيان أن "إعلان النوايا الذي تم توقيعه يعني الدخول في عملية دراسات جدوى عام 2022، من الممكن أن يحصل الأردن من خلالها على 200 مليون متر مكعب من المياه سنوياً".

من جهته، أورد الحساب الرسمي للقنصلية الإسرائيلية في الإمارات، أن البلدان الشريكة وقعت اتفاقية لمقايضة الطاقة بالمياه، خلال حفل أقيم في جناح الإمارات ب"معرض إكسبو دبي".


وأبرمت إسرائيل عام 2020 اتفاقات تطبيع مع أربع دول عربية هي الإمارات والبحرين والسودان والمغرب.


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها