آخر تحديث:15:32(بيروت)
الثلاثاء 23/11/2021
share

بينيت يعترف بخلافات مع الحلفاء:لن نلتزم بالاتفاق النووي الايراني

المدن - عرب وعالم | الثلاثاء 23/11/2021
شارك المقال :
بينيت يعترف بخلافات مع الحلفاء:لن نلتزم بالاتفاق النووي الايراني إسرائيل ستحافظ على حرية التصرف تجاه إيران في حال توقيع الاتفاق النووي (Getty)
قال رئيس الحكومة الإسرائيلية نفتالي بينيت إن إسرائيل لن تلتزم بالاتفاق النووي الإيراني في حال التوقيع عليه، مشيراً إلى خلافات مع الحلفاء والدول الصديقة في هذا الشأن، مضيفاً أن بلاده ستحافظ على حرية التصرف والعمل تجاه إيران في كل الأحوال.


وأضاف بينيت في كلمة خلال مؤتمر أمني سياسي الثلاثاء، أن "إيران عمدت خلال العقد الأخير إلى محاصرة إسرائيل بالفصائل المسلحة والصواريخ، بينما كانوا ينعمون بالأمن والأمان في طهران"، لافتاً إلى أنه يجب الوصول واستهداف المُرسل لهذه الفصائل والصواريخ.

وأضاف بينيت "إيران تتواجد في الوضع الأكثر تقدماً في برنامجها النووي، حيث أصبحت آلة التخصيب أكثر تطوراً وأوسع من أي وقت مضى". وتابع أنه "على مدى ثلاثة عقود، كان العدو الأول لإسرائيل هو إيران"، مضيفاً أن "الموارد التي استثمرتها إسرائيل في التعامل مع التهديد الإيراني، عسكرياً وسياسياً واقتصاديا وتكنولوجياً وسرياً وعلنياً، كانت هائلة وذات جدوى إيجابية".

وتابع أنه "يتعين على إسرائيل الحفاظ على حرية التصرف والقدرة على التصرف مهما كانت الظروف السياسية"، وقال: "نأمل أن العالم لا يتردد، لكن حتى إذا تردد، فنحن لسنا بصدد التردد".

وجدد بينيت انتقاداته للحكومة الإسرائيلية السابقة بقيادة رئيس المعارضة بنيامين نتنياهو، وقال إنه "عندما دخلت مكتب رئيس الحكومة قبل أقل من ستة أشهر، اندهشت من الفجوة بين الخطاب والعمل"، مضيفاً "لقد وجدت مسافة مقلقة بين تصريحات مثل (لن نسمح لإيران أن تكون نووية) وبين الإرث الذي تلقيته وهو أن إيران أكثر الدول تقدماً في برنامجها النووي".

وتطرق بينيت إلى استئناف مفاوضات الاتفاق النووي الإيراني في 29 تشرين الثاني/نوفمبر بين الدول العظمى وإيران، واحتمال عودة الولايات المتحدة للاتفاق، وقال إن "أمامنا فترة معقدة وقد تكون هناك خلافات مع الحلفاء والدول الصديقة، ولن تكون هذه هي المرة الأولى". وأضاف "على أي حال، حتى لو كانت هناك عودة للاتفاق، فإن إسرائيل ليست طرفاً في الاتفاق وليست ملتزمة به".

وقال إن الاتفاق النووي الإيراني المُبرم عام 2015 كان بمثابة حبة مخدر بالنسبة لإسرائيل، وأنها ستستخلص العبر من الأخطاء السابقة، مضيفاً أن "النظام الإيراني هش، لا ينجح في توفير الماء لمواطنيه، اقتصاده ضعيف، والحكومة فاسدة وتسيطر بقوة الذراع والتخويف"، وتابع أن "الإيرانيين، خلافاً لصورتهم، لا يريدون الانتحار، فالحياة عزيزة عليهم".

وكان وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس قال الإثنين، إن بلاده ستدعم أي اتفاق نووي مع إيران يكون أطول وأقوى، وأكثر صرامة من السابق، ويضمن رقابة دقيقة على إيران، مضيفاً أن "مثل هذا الاتفاق يجب أن يدمر القدرات النووية الإيرانية الحالية ويسمح بإجراء عمليات تفتيش مفصلة للمنشآت والأسلحة النووية".

وفي وقت سابق السبت، طمأن وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن الحلفاء في الشرق الأوسط بأن إدارة الرئيس الاميركي جو بايدن ملتزمة بالمنطقة، مؤكداً التزام بلاده بمواجهة إيران.


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها