آخر تحديث:17:07(بيروت)
الإثنين 11/10/2021
share

الكاظمي يعلن القبض على نائب البغدادي خارج العراق

المدن - عرب وعالم | الإثنين 11/10/2021
شارك المقال :
الكاظمي يعلن القبض على نائب البغدادي خارج العراق إلقاء القبض على جاسم في عملية أمنية مخابراتية للقوات العراقية (Getty)
أعلن رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي في تغريدة، إلقاء القبض على نائب زعيم تنظيم "داعش" سامي جاسم في عملية أمنية مخابراتية خارج الحدود العراقية.

وقال رئيس الوزراء العراقي: "في الوقت الذي كانت فيه عيون أبطالنا في القوات الأمنية يقظة لحماية الانتخابات، كانت ذراعهم الأصيلة في جهاز المخابرات تنفذ واحدة من أصعب العمليات المخابراتية خارج الحدود للقبض على المدعو سامي جاسم". من دون أن يعطي أي تفاصيل إضافية عن العملية.


وكان الكاظمي كشف الأحد، بعد الإدلاء بصوته في الانتخابات النيابية العراقية، أنه سيعلن "إنجازاً أمنياً كبيراً" الإثنين.

بدورها، قالت خلية الإعلام الأمني في العراق أنه "تم اعتقال المجرم بعمل نوعي من قبل قواتنا الباسلة في جهاز المخابرات الوطني، وبعملية خاصة خارج الحدود". وتابعت: "يُعدّ المجرم أحد أهم المطلوبين دولياً، وهو مقرب من اللجنة المفوضة لإدارة التنظيم، ومقرب من زعيم التنظيم الحالي المجرم عبد الله قرداش".

وكشفت خلية الإعلام الأمني أن سامي جاسم كان يشغل "مناصب قيادية وأمنية ومالية داخل التنظيم الإرهابي، من بينها شغل منصب نائب الإرهابي أبو بكر البغدادي"، لافتةً إلى أنه تولى أيضاً "ما يسمى ديوان بيت المال في التنظيم، وكان نائب والي دجلة".

وحددت واشنطن مكافأة قدرها 5 ملايين دولار لمن يقدم معلومات عن "سامي جاسم محمد الجبوري الذي كان له دور فعال في إدارة الشؤون المالية لعمليات تنظيم داعش"، بحسب برنامج "مكافآت من أجل العدالة" التابع لوزارة الخارجية الأميركية. كما صنفته وزارة الخزانة الأميركية بأنه "إرهابي عالمي في أيلول/سبتمبر2015.

وقال برنامج مكافآت من أجل العدالة إن الجبوري "كان يشغل منصب نائب داعش في جنوب الموصل في عام 2014" و"شغل منصب وزير مالية داعش، حيث أشرف على عمليات المجموعة المدرة للدخل من المبيعات غير المشروعة للنفط والغاز والآثار والمعادن".

وبايع الجبوري عام 2004، تنظيم التوحيد والجهاد في بلاد الرافدين على يد أبو مصعب الزرقاوي. وفي 2005 اعتقل من قبل القوات الأميركية وبقي في معتقل بوكا لغاية عام 2010 حيث أطلق سراحه.


بعد اطلاق سراحه تولى مباشرة منصب المسؤول الأمني عن قاطع الهيجل والزاب ومخمور في صلاح الدين. وبعد أحداث 2014 أصبح المسؤول الأمني لولاية دجلة ثم أصبح بعد فترة نائب والي دجلة. وانتقل بعدها إلى الشام ونصب من قبل أبو بكر البغدادي أميراً لديوان الركاز.

بأمر من أبو بكر البغدادي أصبح نائباً له وتولى منصب أمير ديوان بيت المال الخاص بإمارة تنظيم داعش. وبعد مقتل البغدادي تسلم منصب المشرف العام على ولاية الشام وإدارة الملفات المالية والاقتصادية لتنظيم داعش وعمل مع خليفة البغدادي، أبو إبراهيم القريشي.


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها