آخر تحديث:14:52(بيروت)
السبت 09/01/2021
share

خيار بايدن لملف الشرق الأوسط..معارض للانسحاب من سوريا

المدن - عرب وعالم | السبت 09/01/2021
شارك المقال :
خيار بايدن لملف الشرق الأوسط..معارض للانسحاب من سوريا ماكغورك يؤيد الوجود العسكري الأميركي في سوريا (Getty)
ذكرت وسائل إعلام أميركية أن الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن اختار المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي لمحاربة تنظيم "داعش" بريت ماكغورك، كمنسق للشرق الأوسط وشمال أفريقيا في مجلس الأمن القومي الأميركي.
وماكغورك من المدافعين عن الوجود العسكري الأميركي في سوريا، حيث استقال من مهامه كمبعوث أميركي للتحالف الدولي أواخر عام 2018 بسبب قرار الرئيس دونالد ترمب سحب القوات الأميركية من شمال سوريا. 

من جانب آخر تحدثت تقارير صحافية غربية أن تعيين ماكغورك سيزيد من تعقيد العلاقات الأميركية-التركية، إذ كان لماكغورك مواقف منتقدة للتدخل العسكري التركي ضد "وحدات حماية الشعب" الكردية، كما انتقد أنقرة لعدم تأمين حدودها الجنوبية الشرقية مع تدفق الأجانب إلى سوريا للانضمام إلى "داعش" بالإضافة الى انتقاده لسياستها الإقليمية في المنطقة. 

وماكغورك محام ودبلوماسي أميركي عيّنه الرئيس السابق باراك أوباما عام 2015 ليكون المبعوث الرئاسي الخاص للتحالف الدولي لمكافحة تنظيم "داعش" خلفاً للجنرال جون ألين بعدما كان نائبا له منذ 2014.

قبل ذلك عمل ماكغورك نائباً لمساعد وزير الخارجية الأميركية لشؤون العراق وإيران، وقاد مفاوضات سرية مع إيران ما بين تشرين الأول/أكتوبر2014 وكانون الثاني/يناير2016 أدت إلى الإفراج عن 4 سجناء أميركيين من سجن إيفين في طهران، وكان من بين السجناء الذين أُطلق سراحهم مراسل صحيفة "واشنطن بوست" جيسون رضائیان.

ووفقاً لصحيفة "نيويورك تايمز" فإن تلك المهمة التي استمرت لمدة 14 شهراً بالإضافة إلى العديد من المهمات الأخرى التي قادها ماكغورك عززت من سمعته كشخص قادر على تنفيذ المهام الصعبة. كذلك عمل ماكغورك مساعداً خاصا للرئيس السابق جورج دبليو بوش ومديراً لشؤون العراق وأفغانستان.

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها