آخر تحديث:12:56(بيروت)
الإثنين 25/01/2021
share

طهران:إذا عادت واشنطن الى الطريق الصحيح..لكل حادث حديث

المدن - عرب وعالم | الإثنين 25/01/2021
شارك المقال :
طهران:إذا عادت واشنطن الى الطريق الصحيح..لكل حادث حديث © Getty
قالت وزارة الخارجية الإيرانية الاثنين، إنه إذا لم تُرفع العقوبات الأميركية عن إيران بشكل كامل فإن طهران ستستمر بتقليص تعهداتها النووية.

وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده: "موقف إيران من الاتفاق النووي ثابت وإذا لم ترفع العقوبات بشكل كامل فإيران سوف تستمر بتقليص تعهداتها". وتابع: "إذا أردنا موقفاً فعلياً من الحكومة الأميركية الجديدة فهو يجب أن يكون عودتها إلى الاتفاق النووي ورفع العقوبات".

وأضاف أنه "على الإدارة الأميركية الجديدة عدم إكمال أفعال الحكومة السابقة وإذا عادت إلى الطريق الصحيح فعندئذ سيكون لكل حادث حديث". وطالب خطيب زاده الحكومة الأميركية الجديدة برفع العقوبات عن بلاده فوراً.

يأتي ذلك بعد اتصال هاتفي بين الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ونظيره الأميركي جو بايدن مساء الأحد، تطرق إلى الاتفاق النووي الإيراني. وقال ماكرون إن باريس سوف تتعاون مع واشنطن بشأن البرنامج النووي الإيراني، والوضع في لبنان. وأضاف أنه لاحظ خلال أول محادثة هاتفية له مع الرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن، "تقارباً كبيراً في وجهات النظر".

من جهته، قال قائد القوات الأميركية للمنطقة الوسطى الجنرال كينيث ماكينزي إن "هدف الولايات المتحدة ردع إيران عن الحرب"، مضيفاً أنّ "سيل التهديدات" من جانب إيران ما زال مستمراً، على الرغم من "عدم قيامها في المدة الأخيرة هي وجماعاتها في المنطقة، بأي عمليات ضد الولايات المتحدة". وربط ذلك بحساباتها "للوصول إلى الإدارة الجديدة لترى ما إذا كانت هناك إمكانية للتغيير".

وكان الجنرال نفسه قد كشف خلال عودته من جولة شرق أوسطية قبل شهر، عن دخول غواصة أميركية إلى مياه الخليج. وعندما سُئل عن الدواعي، قال إنّ هناك ما "استدعى ذلك، لكنني لا أريد التعليق بأكثر من ذلك" ولا الدخول في التفاصيل، مردداً اعتقاده بأن "إيران لا تريد الحرب ولا نحن نسعى إليها".

إيران لم تتأخر في توجيه مزيد من التهديدات، إذ قال رئيس الأركان الإيرانية محمد باقري الاثنين، إن إجراء بلاده 10 مناورات في أسبوعين كان رداً على "استعراض القوة" الذي قام به الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب.

وأضاف أن "العدو أعلن أثناء هذه المناورات أن وجوده في المنطقة دفاعي، خشية من أي إجراءات قد يقوم بها حلفاء إيران في الذكرى السنوية للقائد (قاسم) سليماني". وتابع أن "إيران واجهت خلال الشهرين الماضيين تهديدات من قبل الرئيس الأميركي الأحمق، دونالد ترامب، الأمر الذي دفعنا لاستعراض قوتنا من خلال إجراء مناورات مكثفة في فترة محدودة".

وتابع أن "هذه المناورات أظهرت قوة واستعداد الجمهورية الإسلامية والقوات المسلحة، وبثت الطمأنينة في الشعب الإيراني واليأس في قلوب الأعداء". وقال: "العدو أكد مراراً وبطرق مختلفة خلال هذه المناورات أنه لا ينوي مهاجمة إيران وأن إجراءاته دفاعية فقط".

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها