آخر تحديث:16:25(بيروت)
الأحد 10/01/2021
share

نتنياهو يخطط لإقتحام الكنيست مثلما فعل ترامب بالكونغرس

المدن - عرب وعالم | الأحد 10/01/2021
شارك المقال :
نتنياهو يخطط لإقتحام الكنيست مثلما فعل ترامب بالكونغرس نتنياهو يعمل على تكرار مشهد الكونغرس الأميركي في تل أبيب (Getty)
قال رئيس حزب "إسرائيل بيتنا" أفيغدور ليبرمان الأحد، إن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يخطط لسيناريو مشابه لما جرى في أحداث اقتحام الكونغرس الأميركي الأربعاء.
وقال ليبرمان في حديث إذاعي، إن "نتنياهو سيفعل أسوأ مما جرى في الولايات المتحدة من أعمال شغب واقتحام للكونغرس في حال خسارته للانتخابات المقبلة للبرلمان الإسرائيلي".

يشار إلى أن إسرائيل مقبلة على انتخابات برلمانية في 23 آذار/مارس، وهي الرابعة خلال عامين فقط.

وأضاف رئيس حزب "إسرائيل بيتنا" أن "ما حدث في مبنى الكونغرس لن يكون شيئاً مقارنة بما سيحدث في بلاده حال خسارة نتنياهو، بدعوى أنه يعرفه جيداً، وهو يخطط لهذا السيناريو".

وقال إنه يعمل على تشكيل كتلة جديدة تضم حزبه وتحالف أحزاب اليمين المتطرف "يمينا" من أجل منع وصول نتنياهو إلى رئاسة الحكومة مرة أخرى، فالأخير يعتقد وفقاً لليبرمان، أن من يختلفون معه يريدون "اغتصاب السلطة منه"، كونه يريد البقاء في السلطة، ولو خسر الانتخابات فلن يعترف بها وسيدعو "أنصاره للخروج إلى الشوارع".  

وتابع أنه من أجل منع ذلك "أبذل جهداً يقضي بتشكيل كتلة مؤلفة من الأحزاب الأربعة التي وقّعت اتفاقيتي فائض الأصوات، يمينا، أمل جديد، ييش عتيد ويسرائيل هيوم". وأن "تجري المفاوضات الائتلافية بعد الانتخابات. وآمل أن تنضم أحزاب أخرى، فعلينا تغيير الحكم، وهذه ليست مسألة نعم أو لا لنتنياهو فقط".

ويبدو في هذه الأثناء أن اتفاقيتي فائض الأصوات بين "أمل جديد" و"يمينا" وبين "ييش عتيد" و"إسرائيل بيتنا"، تُبقي حزب "ليكود" بدون اتفاقية كهذه بسبب عدم وجود حزب يميني يمكن توقيع اتفاق فائض أصوات معه، خاصة وأن حزب "شاس" وكتلة "يهدوت هتوراة" سيوقعان اتفاقاً مشابهاً، مع بعضهما.

من جانبه نفى تحالف "يمينا" وجود مفاوضات حول تشكيل كتلة مضادة لنتنياهو قائلاً: "كذب مطلق. لا ننشغل بتشكيل كتل متخيلة".

وتحدثت تقارير صحافية عن أوجه الشبه والتماهي، بين نهج ومواقف الرئيس الأميركي دونالد ترامب، وبين نهج ومواقف نتنياهو، من الحسم الديمقراطي وشرعية مؤسسات الحكم والقانون عندما يتعلق الأمر بهما.

وتتعزز المخاوف في إسرائيل من أن يجرّ نتنياهو البلاد إلى حالة من عدم الاستقرار نتيجة خسارته الانتخابات بعدما بيّنت السنوات السابقة أنه قادر على فعل أي شيء كي يبقى في السلطة، تجنباً لمحاكمته في دعاوى الفساد المرفوعة ضده.



شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها