آخر تحديث:13:26(بيروت)
الأربعاء 30/09/2020
share

السويداء:حصيلة ثقيلة من القتلى..تسبق الهدوء الحذر

المدن - عرب وعالم | الأربعاء 30/09/2020
شارك المقال :
السويداء:حصيلة ثقيلة من القتلى..تسبق الهدوء الحذر
ارتفعت حصيلة الاشتباكات التي شهدها ريف السويداء الغربي عند الحدود الإدارية مع ريف درعا الشرقي في آخر 24 ساعة إلى 28 قتيلاً وعشرات الجرحى، فيما يسود الهدوء الحذر المنطقة.

وشيّعت مدينة السويداء قتلى الاشتباكات، وسط حالة من الغضب بين المواطنين، الذين طردوا أمين فرع حزب البعث ومسؤولي السلطة، من التشييع.


وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن عدد قتلى عناصر الفيلق الخامس ارتفع إلى 12، بالإضافة إلى 23 جريحاً منهم. كما ارتفع تعداد قتلى القوات الرديفة للنظام والفصائل المحلية في السويداء إلى 16، وسط إصابة ما لا يقل عن 63 منهم.

اشتباكات السويداء والفيلق الخامس
وكان عناصر الفيلق الخامس تمكنوا ليل الثلاثاء، من استعادة السيطرة على نقاط متقدمة في أطراف القريّا بعد اشتباكات عنيفة مع فصائل السويداء المحلية، بعد ساعات من خسارتها، فيما تشهد بلدة القريّا استنفاراً كبيراً للمقاتلين من الفصائل المحلية والقوات الرديفة لقوات النظام، وسط تحذيرات من اقتحامها خلال الساعات القادمة.

وكانت معارك عنيفة اندلعت صباح الثلاثاء، على أطراف بلدة القريّا غربي السويداء، بين الفيلق الخامس الموالي لروسيا والمتمركز في مدينة "بصرى الشام"، وميليشيا الدفاع الوطني بالسويداء المدعومة من قبل إيران و"حزب الله"، دعمها فصيل "حركة رجال الكرامة" الذي أرسل تعزيزات بالمئات.

واستخدم الطرفان أسلحة ثقيلة ومتوسطة وقذائف سقط الكثير منها على مناطق سكنية، تسببت بترويع المدنيين. 

وذكرت شبكة "السويداء 24" إن الاشتباكات اندلعت بعدما هاجمت مجموعات محلية من بلدة القريّا، فجر الثلاثاء، نقاط مسلحي الفيلق الخامس المتمركزة ضمن الأراضي الغربية من البلدة، والتي توغل مسلحو الفيلق داخلها، منذ أواخر آذار/مارس الماضي.

وأضافت أن اشتباكات مسلحة اندلعت بين المجموعات المحلية من جهة، والفيلق الخامس من جهة أخرى، تزامناً مع وصول مئات المقاتلين من حركة رجال الكرامة، حيث طردت فصائل السويداء المحلية، مسلحي الفيلق الخامس من أراضي القريا خلال الساعات الأولى للمعركة.

وسبق أن هددت حركة "رجال الكرامة" النظام السوري، مؤكدة سعيها للوقوف في وجه "النهج الظالم" لحكومة النظام ، المستمر في السويداء منذ 50 عاماً. وقالت الحركة إن "سياسة المماطلة التي ينتهجها بعض المسؤولين في الحكومة السورية في تأخير تلبية المطالب المحقة لأهالي المحافظة، ما هي إلا استمرار للنهج الظالم الذي نسعى للوقوف في وجهه".

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها