آخر تحديث:18:51(بيروت)
الإثنين 28/09/2020
share

ظريف يستدرك أزمة مع العراق:السيستاني ذخر للعالم الإسلامي

المدن - عرب وعالم | الإثنين 28/09/2020
شارك المقال :
ظريف يستدرك أزمة مع العراق:السيستاني ذخر للعالم الإسلامي © Getty
وصف وزير الخارجية الإيرانية محمد جواد ظريف الاثنين، المرجع الديني الأعلى في العراق علي السيستاني بأنه ":ذخر للعالم الإسلامي".

وكتب ظريف تغريدة باللغة العربية الاثنين: "يعتبر المرجع الكبير سماحة آية الله السيستاني، الحصن الحصين للعراق وصمام الأمن للمنطقة وذخراً للعالم الإسلامي أجمع".

وأضاف أن "إيران تقدر دور سماحته في استتباب الأمن في العراق واستقراره والحفاظ على سيادته ووحدة أراضيه والتخلص من قوى الاحتلال وبناء العراق الجديد وفق متطلبات شعبه الشقيق".

وشهد العراق خلال اليومين الماضيين جدلاً كبيراً بعد مقال كتبه علي شريعتمداري مستشار المرشد الإيراني علي خامنئي والذي قيل إنه "انتقد فيه السيستاني" بحسب وسائل إعلام عراقية.

شريعتمداري، الذي يرأس تحرير صحيفة "كيهان" المحافظة، دعا في مقاله السيستاني إلى عدم "الاحتكام للطاغوت" من خلال تعيين الأمم المتحدة للإشراف على انتخابات العراق. ووصف طلب السيستاني إشراف الأمم المتحدة على الانتخابات العراقية "بمثابة إعلان إفلاس الدولة، والتشاؤم تجاه الأمة، والتفاؤل تجاه الأجانب".

وأضاف شريعتمداري أن «الأمم المتحدة نفسها تحتاج إلى تأييد السيستاني ل"تبرير أهليتها، (…) ودعوته لها للإشراف على انتخابات العراق، هو إعلان التفاؤل بالأجانب، وهذا بعيد عن مكانة وقدر السيستاني كمرجع". وقال إن "الأمم المتحدة لا تتحرك فقط بما يناقض توفير السلم الدولي الذي تدعيه، بل تحوّلت إلى أداة ضغط لدى قوى الاستكبار، وخاصة أميركا وحلفائها الغربيين والعبريين والعرب".

وجاء كلام السيستاني عن الانتخابات في بيان قبل أسبوعين إثر لقائه ممثّلة الأمين العام للأمم المتحدة في بغداد جينين بلاسخارت، دعا فيه إلى "حصر السلاح المنفلت بيد الدولة العراقية واسترجاع هيبتها، وإجراء انتخابات مبكّرة وفق قانون عادل بإشراف أُممي، ومحاسبة قتلة المتظاهرين وكبار الفاسدين".

وخاطب شريعتمداري في الجزء الأخير من مقاله السيستاني قائلاً: "لقد أخطأت أثناء مقابلة مبعوثة الأمم المتحدة بطلب إشرافها على الانتخابات. لا بأس. لكن الآن صحّح ذلك الخطأ، وقل إنك لم تقل".

وكان رئيس الحكومة العراقية مصطفى الكاظمي حدّد سابقاً تاريخ 6 حزيران/يونيو 2021، موعداً لإجراء الانتخابات المُبكّرة، قائلاً إنه سيؤمّن الأجواء لأدائها على أتم وجه.

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها