آخر تحديث:09:18(بيروت)
السبت 19/09/2020
share

سوريا:الجيش الأميركي يعود بالمدرعات..بعد الاستفزاز الروسي

المدن - عرب وعالم | السبت 19/09/2020
شارك المقال :
سوريا:الجيش الأميركي يعود بالمدرعات..بعد الاستفزاز الروسي مدرعة أميركية نشرها التحالف الدولي في سوريا (تويتر)
أعلن التحالف الدولي، الذي تقوده الولايات المتحدة، أنه نشر مدرعات في سوريا للمساعدة في حماية القوات الأميركية، فيما أكدت القيادة المركزية أن أميركا "لا تسعى إلى الصراع مع دولة أخرى".

وقال المتحدث باسم التحالف الكولونيل واين ماروتو إن التحالف "يخطط لنشر وحدات مشاة ميكانيكية، بما في ذلك مركبات برادلي القتالية، في سوريا لضمان حماية قوات التحالف والحفاظ على حرية حركتهم حتى يتمكنوا من مواصلة هزيمة عمليات داعش بأمان".

ونشر المتحدث باسم التحالف الدولي صوراً قائلاً إن "مركبات المشاة القتالية أم2 أي2 برادلي وصلت إلى شمال شرق سوريا".


من جانبه، قال المتحدث باسم القيادة المركزية الأميركية بيل أوربان إن القيادة اتخذت عدداً من الإجراءات في شمال شرق سوريا للمساعدة في ضمان سلامة وأمن قوات التحالف. وأوضح أن واشنطن نشرت راداراً من طراز "Sentinel"، وزادت وتيرة دوريات المقاتلات الأميركية، ونشرت مركبات برادلي القتالية.


وأشارت القيادة المركزية إلى أنه سبق أن نشر البنتاغون مركبات برادلي بشمال شرق سوريا. وأكدت أن الولايات المتحدة "لا تسعى إلى صراع مع أي دولة أخرى في سوريا، لكنها ستدافع عن قوات التحالف إذا لزم الأمر".

وهذه ليست المرة الأولى التي تنشر فيها الولايات المتحدة مركبات برادلي القتالية في سوريا، إلا أنها كانت غائبة منذ بضعة أشهر.

ويأتي انتشارها وسط توترات مستمرة بين القوات الأمريكية والروسية في المنطقة في أعقاب الاصطدام الأخير بين المدرعات الأميركية والروسية، حيث جُرح سبعة جنود أميركيين.

وأعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الجمعة، أن الولايات المتحدة قد تبحث موضوع الحقول النفطية بشرق سوريا مع الأكراد. وقال خلال مؤتمر صحافي: "لقد تمكنت من الحفاظ على النفط. ولدينا قوات تقوم بحراسة النفط، وإضافة إلى ذلك نحن خارج سوريا". وأضاف "من الممكن أن نجري مناقشات مع الأكراد حول النفط، وسنرى كيف سينتهي ذلك، ثم سنغادر".

وتنضم واشنطن إلى ركب الدول التي تعزز ترسانتها من الأسلحة في سوريا بعد روسيا وتركيا. وليل الخميس، دخل رتل عسكري تركي يضم آليات عسكرية ومعدات لوجستية من معبر كفرلوسين واتجه إلى نقاط المراقبة التركية في إدلب. ويعتبر هذا الرتل العسكري التركي الأول الذي يدخل إدلب منذ العرض الروسي لتركيا بسحب بعض السلاح الثقيل من سوريا.

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها