آخر تحديث:18:08(بيروت)
السبت 08/08/2020
share

كورونا:أرقام النظام ترتفع..لكن تبقى منفصلة عن الواقع

المدن - عرب وعالم | السبت 08/08/2020
شارك المقال :
كورونا:أرقام النظام ترتفع..لكن تبقى منفصلة عن الواقع © Getty
واصل مؤشر عدد الإصابات المسجلة بفيروس كورونا في مناطق سيطرة النظام والإدارة الذاتية الكردية تصاعده مع الإعلان عن أرقام جديدة، بينما تبقى معدلات الإصابة في مناطق سيطرة المعارضة هي الأقل، إلا أن جميع الأرقام الرسمية لا تعتبر حقيقية مع النقص الشديد في أجهزة ومختبرات الفحص والتحليل لدى مختلف الجهات؟

في دمشق، أعلنت وزارة الصحة في حكومة النظام تسجيل 61 إصابة جديدة بالفيروس الجمعة، وهو أعلى رقم إصابات تعلن عنه، ما يرفع عدد الحالات الموثقة من قبلها إلى ألف وستين إصابة حتى الآن.

وحسب اعلان الوزارة، فقد توزعت الإصابات الجديدة بواقع 13 حالة في حلب، و10 في حمص، و7 في اللاذقية ومثلها في دمشق، مقابل 6 في ريف دمشق و5 في طرطوس و3 في القنيطرة.

وبينما تحدثت الوزارة عن شفاء أربع حالات، أكدت مصادر شبه رسمية أن عدد الوفيات أعلى بكثير مما هو معلن، بينما كشفت نقابة الأطباء عن ارتفاع عدد الأعضاء المتوفين نتيجة الاصابة بالفيروس إلى 17.

وفي شمال شرق البلاد، أعلنت الإدارة الذاتية الكردية السبت، تسجيل حالة الوفاة الرابعة بكورونا في مناطق سيطرتها، و 16 إصابة جديدة خلال الساعات الأربع والعشرين السابقة.

وأشار البيان إلى أن 11 حالة من الاصابات الجديدة في الحسكة، و3 حالات في القامشلي، وحالة واحدة في دير الزور، إضافة إلى حالة واحدة في عين العرب بريف حلب الشرقي. وبهذا يرتفع عدد حالات الاصابة الموثقة في مناطق سيطرة الإدارة الذاتية الكردية إلى 82 حالة، توفي منها أربع حالات، وفق ما ذكرت في بياناتها.

وفي مناطق المعارضة، قالت شبكة الإنذار المبكر إنه تم تسجيل إصابة واحدة بكورونا في بلدة تفتناز وحالة شفاء واحدة في سرمين بريف إدلب الشرقي، ما يرفع عدد الإصابات المسجلة شمال غرب سوريا إلى 41، وحالات الشفاء إلى 27.

لكن الأرقام الصادرة عن الجهات الرسمية في المناطق الثلاث لا تعبر عن حقيقة انتشار المرض فيها، باعتراف السلطات هناك، حيث تعاني سوريا من نقص شديد في أجهزة الفحص المعتمدة ومختبرات التحليل.

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها