آخر تحديث:15:49(بيروت)
الثلاثاء 04/08/2020
share

"قسد" تقمع المحتجين على ممارساتها

المدن - عرب وعالم | الثلاثاء 04/08/2020
شارك المقال :
"قسد" تقمع المحتجين على ممارساتها
جُرح خمسة مدنيين اليوم الثلاثاء، بإطلاق نار من عناصر ينتمون لقوات سوريا الديموقراطية (قسد)، على مظاهرة ضدها في قرية الحوايج بريف دير الزور الشرقي.

وخرج العشرات من أهالي بلدتي الشحيل وذيبان وقرية الحوايج، الواقعة جميعها ضمن مناطق نفوذ "قسد" بريف دير الزور الشرقي، حيث طالب المتظاهرون "التحالف الدولي" بالكشف عن هوية قتلة الشيخ مطشر الحمود الهفل خال شيخ عشيرة "العكيدات"، كما قام المتظاهرون بقطع الطرقات وإشعال الإطارات المطاطية.

وشهدت قرية الحوايج تبادلاً لإطلاق النار بين مسلحين من المتظاهرين وعناصر من "قسد"، ما أدى الى سقوط جرحى بين الطرفين، عقب ذلك انسحبت قوات سوريا الديموقراطية من المدرسة التي تتخذها مقراً عسكرياً لها في قرية الحوايج.

ويتهم الأهالي "قسد" بالمسؤولية عن مقتل الهفل. وقام المتظاهرون يإحراق مقار ل"قسد" وآليتين إضافة لقطع الشوارع المؤدية إلى بلدة الحوايج بالإطارات المشتعلة.

كذلك قطع أهالي بلدة ذيبان بالإطارات المشتعلة الطريق الرئيسي للبلدة، بحسب ما أفادت مصادر محلية. فيما احتجّ العشرات من أهالي بلدة الشحيل ضد الفلتان الأمني في ظل سيطرة "قسد" على المنطقة وممارساتها التعسفية ضد الأهالي.

وقالت مصادر محلية إن المتظاهرين طالبوا "قسد" بوقف الممارسات غير الأخلاقية في تعاملها وسياستها الأمنية في المنطقة في ظل تدهور الأوضاع الأمنية والمعيشية التي كان آخرها الهجوم على شيوخ قبيلة "العكيدات".

ورفع المتظاهرون لافتات كتب عليها "اكشفوا مصير المعتقلين" و"العار لقسد" و"دماء شيوخنا بأيدي قسد". ونفذت "قسد" بالتزامن مع خروج المظاهرة حملة اعتقالات ضد المدنيين حيث اعتقلت سبعة أشخاص ممن ساهموا في خروج المظاهرات ونقلتهم إلى سجن الكسرة شمال دير الزور.

وقبل يومين أطلق مجهولون النار بأسلحة رشاشة على سيارة الشيخ إبراهيم خليل الهفل وهو أحد وجهاء عشيرة "العكيدات" ما أدى إلى إصابته بجروح ومقتل الشيخ مطشر الحمود الذي كان برفقته. ودانت الولايات المتحدة الإثنين، الاعتداء على شيوخ قبيلة "العكيدات" بمحافظة دير الزور.

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها