آخر تحديث:13:11(بيروت)
الإثنين 10/08/2020
share

محكمة أميركية تستدعي بن سلمان..قائد "فرق الموت"

المدن - عرب وعالم | الإثنين 10/08/2020
شارك المقال :
محكمة أميركية تستدعي بن سلمان..قائد "فرق الموت" © Getty
أصدرت محكمة العاصمة الأميركية واشنطن أمراً قضائياً باستدعاء ولي العهد السعودي محمد بن سلمان و13 شخصاً آخرين؛ وذلك في إطار القضية المرفوعة من قبل الضابط السابق في جهاز الأمن السعودي، سعد الجبري.

وقالت قناة "الجزيرة" الاثنين، إن محكمة واشنطن أمرت بإستدعاء قضائي بحق محمد بن سلمان في قضية سعد الجبري. وشملت استدعاءات محكمة واشنطن 13 شخصاً، بينهم مقيمان في الولايات المتحدة، بالإضافة لولي العهد السعودي.

ووفق المصدر فإن من بين من استدعتهم المحكمة المسؤولين السعوديين أحمد العسيري وبدر العساكر وسعود القحطاني، بالإضافة إلى مقيمين في الولايات المتحدة هما يوسف الراجحي وليلى أبو الجدايل.

وكان ضابط الاستخبارات السعودي السابق سعد الجبري رفع دعوى قضائية في واشنطن ضد ولي العهد السعودي يتهمه فيها بأنه أرسل فريقاً لاغتياله في كندا سعياً للحصول على تسجيلات مهمة، وذلك بعد أسبوعين من اغتيال جمال خاشقجي داخل القنصلية السعودية في إسطنبول في 2 تشرين الأول/أكتوبر 2018.

ووفقاً لمستندات الدعوى القضائية، فإن مسؤولين أميركيين كبارا كانوا على علم بتفاصيل محاولة الاغتيال. وبحسب المستندات، فإن "فرقة النمر" التي كانت مكلفة باغتيال الجبري حاولت دخول كندا بتأشيرات سياحية، وكانت تحمل حقيبتين من أدوات الطب الشرعي، وكانت تضم خبيراً مثل اختصاصي الطب الشرعي الذي قام بتقطيع خاشقجي.

وجاء في الوثائق أن السلطات الكندية اشتبهت في أعضاء الفريق، الذين حاولوا التمويه بادعاء عدم معرفة بعضهم البعض، ولم تسمح سوى لأحدهم بالدخول لأنه يحمل جوازاً دبلوماسياً.
وقارنت صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية بين وقائع قتل خاشقجي ومحاولات اغتيال الجبري قائلة إن المملكة يقودها ولي عهد يترأس "فرق الموت".

وتحت عنوان "ولي عهد فرق الموت السعودي"، اعتبرت الصحيفة في افتتاحيتها، أن دعوى الجبري التي تقدم بها في واشنطن ضد بن سلمان، تحمل شبهة مريبة لعملية اغتيال خاشقجي.

وتابعت أن قضية خاشقجي هي قضية خداع وقتل مع الإفلات من العقاب، فلم يُعثر على جثته بعد، مشيرةً إلى أن "الفصل الجديد الذي يأتي الآن تقشعرّ له الأبدان من الغدر السعودي المزعوم، الذي يجب أن يُذكر الجميع مرة أخرى بأن المملكة يقودها طاغية لا يرحم".

وأضافت أنه "في حال ثبتت مزاعمُ دعوى الجبري، فإنها تُعزز الخلاصة بأن المملكة العربية السعودية يقودها وليُّ عهد يترأس فرق موت، ويواصل التنصل من المحاسبة على جريمة القتل".

وأكد خالد الجبري، نجل سعد الجبري، قبل يومين، أن والده رفع دعوى قضائية ضد بن سلمان، بعد أن فشلت مساعيه على مدار 3 سنوات في استخدام كل وسائل "الدبلوماسية الهادئة والمصالحة" مع الحكومة "من دون فائدة".

وكان الجبري اليد اليمنى لوليّ العهد السعودي السابق محمد بن نايف، ويعتبر اليوم أبرز المطلوبين لمحمد بن سلمان.

وذكر خالد الجبري في مقابلة مع شبكة "سي أن أن"، أن أسرته واجهت "حملة إرهابية غير قانونية عابرة للحدود"، كانت تسعى إلى قتل والده وأخذ شقيقيه (عمر وسارة)، المحتجزين في السعودية حاليًا، ك"رهائن".

وكشف الجبري أنه كان هناك تهديد مماثل لحياة والده "قبل أسبوعين"، وأن أجهزة الاستخبارات في كندا وأميركا كانت على اطلاع بذلك. وتابع: "في النهاية، دُفعنا إلى السعي إلى المحاسبة والعدالة من خلال محكمة اتحادية أميركية، ونأمل أن تساعدنا القضية الحالية في إنهاء هذا العذاب، وحرية عمر وسارة ولمّ شملهما معنا وحماية والدي، ونهاية الكابوس لعائلتي".

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها