آخر تحديث:18:45(بيروت)
الثلاثاء 07/07/2020
share

الموساد يعلن إحباط عمليات إيرانية ضد سفارات إسرائيل

المدن - عرب وعالم | الثلاثاء 07/07/2020
شارك المقال :
الموساد يعلن إحباط عمليات إيرانية ضد سفارات إسرائيل © Getty
قال جهاز الاستخبارات الإسرائيلي "الموساد" إنه أحبط مخططات لاستهداف سفارات إسرائيلية في دول أوروبية.

ووفق ما نقلت صحيفة "تايمز أوف إسرائيل" فقد سمحت الرقابة العسكرية بالإفصاح عن إحباط محاولات طهران استهداف سفارات إسرائيلية ولكن من دون تحديد تفاصيل أخرى حول الدول التي حصل بها ذلك.

ويشير التقرير إلى أن "مؤامرات" إيران ضد سفارات إسرائيلية تأتي كرد فعل على ما تزعمه طهران بأن إسرائيل تستهدف مواقع إيرانية في سوريا، حيث يريد الإيرانيون الانتقام بسبب ارتفاع مستوى الإحباط لديهم وفق تقرير الموساد.

وفي 2013 اعتقل شخص إيراني كان يخطط لمهاجمة سفارة إسرائيل في أذريبجان، وفق تقرير نشره موقع "ديلي ميل".

ويأتي هذا التقرير من الموساد في الوقت الذي عزت  تقارير إعلامية سبب بانفجار جزء من منشأة "نطنز" النووية الإيرانية إلى إسرائيل، وذلك من أجل إعاقة برنامجها لتخصيب اليورانيوم في طهران لمدة تتراوح بين عام وعامين.

والثلاثاء، أعلنت وسائل إعلام إيرانية محلية عن تفجير في مصنع في جنوبي العاصمة طهران. وقال موقع "إيران إنترناشونال" إن الانفجار وقع في مصنع "سيباهان بوريش" بمنطقة باقرشهر، وتسبب في مقتل شخصين على الأقل، وإصابة آخرين بجروح، لكن لم تصدر أي تعليقات رسمية على الحادث بعد.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو قد مدد الأحد تولي يوسي كوهين لمنصبه في رئاسة الموساد إلى منتصف 2021.

والاثنين، وجّه رئيس حزب "إسرائيل بيتنا" أفيغدور ليبرمان، اتهامات مبطنة، لرئيس الموساد يوسي كوهين، بتسريب معلومات، عن مسؤولية إسرائيل عن الانفجار الذي وقع داخل منشأة "نطنز".

ولم يذكر ليبرمان اسم كوهين صراحة، خلال مقابلة مع إذاعة الجيش الإسرائيلي، لكنه ألمح إلى دوره في التسريب. ونقلت صحيفة "نيويورك تايمز" عن ليبرمان قوله: "يقول مسؤول في المخابرات، إن إسرائيل مسؤولة عن انفجار إيران الخميس.. القيادة بأكملها في البلاد تعرف من هو".

وأضاف ليبرمان "أتوقع أن يغلق رئيس الوزراء، فم المسرّب، خاصة منذ أن بدأ حملته لانتخابات ليكود التمهيدية"، في ظل إشارات عن كون كوهين خليفة محتملاً لنتنياهو.

وشهدت إيران 5 انفجارات خلال أقل من أسبوعين، رُجح أن يكون بعضها ناتجاً عن هجوم سيبراني قد تكون شنّته إسرائيل. ونفى المتحدث باسم صناعة الكهرباء في إيران مصطفى رجبي الثلاثاء، الأنباء التي تحدثت عن هجمات سيبرانية إسرائيلية ضد محطات إيرانية لتوليد الكهرباء. وقال لوكالة أنباء إيرانية، إنه "لا صحة للشائعات التي تحدثت عن وجود هجمات سيبرانية على محطات توليد الطاقة بالبلاد، ولم يحدث تحت أي ظرف من الظروف أي تخريب متعمد في أي محطة".

وعزا رجبي الحرائق في محطات الطاقة الكهربائية إلى الارتفاع بدرجة الحرارة بالصيف والاستهلاك المفرط للكهرباء، ما أدى إلى ضغط كبير على شبكات توزيع ونقل الكهرباء، والذي أسفر عن اشتعال النيران في بعض المحطات، من بينها محطة "زرقان" بمدينة الأهواز.

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها