آخر تحديث:18:27(بيروت)
الجمعة 31/07/2020
share

ثالث هجوم على "وتد"..استهداف لاقتصاد "النصرة"؟

المدن - عرب وعالم | الجمعة 31/07/2020
شارك المقال :
ثالث هجوم على "وتد"..استهداف لاقتصاد "النصرة"؟
تعرّض سوق المحروقات الذي تديره "جبهة النصرة" (هيئة تحرير الشام) في ريف إدلب لهجوم جديد الجمعة. واستهدفت طائرة مسيّرة مجهولة المصدر بصواريخ متعددة صباح الجمعة، شركة "وتد" للمحروقات على أطراف مدينة سرمدا بريف إدلب الشمالي، ما أسفر عن ثلاثة انفجارات في مركز السوق، الذي كان خالياً بسبب عطلة عيد الأضحى.

وهذا هو الهجوم الثاني الذي تتعرض له الشركة خلال شهر تموز/يوليو الجاري، والثالث من نوعه خلال شهرين.

وكان الهجوم الأول الذي استهدف السوق الرئيسي للشركة، التي تعتبر من أهم موارد "جبهة النصرة" الاقتصادية، قد وقع في 7 حزيران/يونيو بطائرة مسيّرة، تبعه هجوم آخر بالطريقة ذاتها في 20 تموز/يوليو.

وتعدّ شركة "وتد للبترول" المستورد الوحيد للمحروقات في الشمال السوري الخاضع لسيطرة حكومة الإنقاذ التابعة ل"جبهة النصرة"، كما أنها المسؤولة عن تغذية المنطقة بالغاز المنزلي.

وكانت وكالة "إباء" الذراع الاعلامية للجبهة قد اتهمت الميليشيات الإيرانية باستهداف الشركة في المرتين السابقتين، وهو اتهام لا يستبعده الكثيرون، رغم أنه يشكل خرقاً لاتفاق الهدنة المطبق في إدلب.

ويبدو أن تكرار الهجمات بالطائرات المسيّرة التي باتت سلاح جميع الأطراف الأكثر فاعلية في إدلب، انما يستهدف ضرب الموارد الاقتصادية ل"النصرة" التي تمول حكومة الإنقاذ المعنية بتقديم الخدمات في مناطق سيطرتها شمال غرب سوريا.

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها