آخر تحديث:19:56(بيروت)
الخميس 30/07/2020
share

الخيار النووي الاسرائيلي..الذي إستخدم سوريا لإنذار إيران؟

المدن - عرب وعالم | الخميس 30/07/2020
شارك المقال :
الخيار النووي الاسرائيلي..الذي إستخدم سوريا لإنذار إيران؟ © Getty
تكثف المناطق الخالية من السلاح النووي من جهودها لاستحداث مناطق جديدة على غرار أميركا اللاتينية وجنوب شرق آسيا ووسطها، وأفريقيا وجنوب المحيط الهادئ. لكن في الشرق الأوسط، تبدو إسرائيل أكثر اهتماماً باللجوء إلى الحلول العسكرية لمواجهة تحدياتها الأمنية، بما في ذلك التهديد بشن ضربة وقائية على إيران، من استكشاف الخيارات الدبلوماسية.

ولكن من غير المعقول ببساطة أن تتمكن إسرائيل من الحفاظ على ترسانتها النووية غير المعترف بها إلى أجل غير مسمى، بينما تُمنع كل دولة أخرى في المنطقة من الحصول على القنبلة النووية إلى الأبد، بحسب ما ترى مجلة "ناشونال انترست" الأميركية.

وتقول المجلة في تقرير بعنوان: "هل تتخلى إسرائيل عن سلاحها النووي لصالح منطقة بلا سلاح نووي في الشرق الأوسط؟"، إن البدائل المتوفرة لراسمي السياسات الأمنية الإسرائيلية هي نزع السلاح النووي الإقليمي أو الانتشار النووي بالمقابل. الخيار الأخير ينطوي على مخاطر أخرى مثل زيادة التوتر وعدم الاستقرار. علاوة على ذلك، لا فائدة لإسرائيل من قدرات السلاح النووي في "مسعاها لردع أو إدارة خطر الإرهاب"، بحسب تعبير المجلة.

لأن "منطق استخدام القوة لتأمين احتكار نووي يحلّق في مواجهة المعايير الدولية" المتعارف عليها. يمكن لإسرائيل أن تفكر في مقايضة أسلحتها النووية بوقف إيران تطوير قدراتها النووية التسلحية من خلال الموافقة على منطقة خالية من الأسلحة النووية. 

الدعوات والقرارات الأممية لإنشاء منطقة خالية من أسلحة الدمار الشامل في الشرق الأوسط أثارت خشية إسرائيل التي لم توقع على تلك القرارات، كما أنها ليست عضواً في معاهدة عدم الانتشار النووي. وتتذرع إسرائيل ب"الحاجة إلى حوار مباشر ومستمر بين جميع دول المنطقة لمعالجة مجموعة واسعة من التهديدات الأمنية و التحديات ".

وترى "ناشونال انترست" أنه "من الصعب أن نتخيل كيف يمكن أن تبدأ المفاوضات حتى تقبل جميع الدول صراحة بوجود إسرائيل. لم يتم إنشاء منطقة خالية من الأسلحة النووية من قبل في منطقة تشتمل على دول ترفض الاعتراف ببعضها البعض ولا تنخرط في علاقات دبلوماسية وبعضها في حالة حرب رسمية".

البيئة الأمنية والسياسية القاتمة في الشرق الأوسط الذي تمزقه الصراعات أمر غير مساعد على إنشاء منطقة خالية من الأسلحة النووية. لا توجد منظمة إقليمية لبدء المفاوضات وتوجيهها، ولا توجد عملية حوار إقليمي يمكن أن تشكل خلفية للمفاوضات.

في سوريا حرب أهلية. ومصر لم تصدق على معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية، واتفاقية الأسلحة البيولوجية ومنطقة الأسلحة النووية الأفريقية. تركيا عضو في الناتو، وحيازة ونشر الأسلحة النووية جزء لا يتجزأ من عقيدة حلف شمال الأطلسي وهيكل القيادة، والأسلحة النووية التكتيكية الأميركية مقرها تركيا. 

كيف يمكن التوفيق بين ذلك وبين عضوية تركيا في المنطقة الخالية من الأسلحة النووية؟ وبدلاً من ذلك، ما مغزى وجود منطقة خالية من الأسلحة النووية في الشرق الأوسط بدون تركيا؟

الأهم من ذلك أن إسرائيل هي بالفعل دولة مسلحة نووياً. هذا يطرح على الفور سؤالاً واضحاً ولكنه نقدي. هل من المتوقع أن توقع إسرائيل على بروتوكول كدولة مسلحة نووياً، أم أنها يجب أن توقع على المعاهدة بعد التخلص أولاً من أسلحتها النووية؟ تم تأسيس مناطق خالية من الأسلحة النووية تقليدياً كإجراء لبناء الثقة بين الدول التي تخلت بالفعل عن الخيار النووي. من غير المحتمل أن يتم تأسيس مثل هذه المنطق كإجراء لنزع السلاح، أو حتى لتقييد الإمكانات المستقبلية لدول مثل إيران التي تحتفظ بالخيار النووي في حساباتها الأمنية الوطنية.

حتى يحين موعد مثل تلك المحادثات، تستخدم إسرائيل طرقاً عسكرية للحفاظ على تفوقها النووي ومنع أي دولة آخرى في المنطقة من حيازة أسلحة دمار شامل. قبل أسابيع قليلة، هزّ انفجار منشأة نطنز النووية في إيران والتي تضم أجهزة طرد مركزي متطورة. تُتهم إسرائيل بالوقوف وراء التفجير، الذي يُعتقد على نطاق واسع أنه تسبب بإبطاء البرنامج النووي الإيراني عاماً على الأقل.

بين عام 2010 و2012 نفّذ الموساد الإسرائيلي عمليات اغتيال لعلماء نوويين داخل إيران، بالتعاون مع عملاء يُعتقد أنها تابعون لمجموعة "مجاهدي خلق". لاحقاً اغتيل أكثر من شخص يُعتقد أنهم على صلة بالبرنامج النووي الإيراني لكن ليس واضحاً ما إذا كانت إسرائيل خلف تلك الاغتيالات.

حتى البرنامج النووي السوري الذي كان متخلّفاً مقارنة بإيران على سبيل المثال، وجهت إسرائيل ضربة له. ففي 6 أيلول/سبتمبر عام 2007 أغارات طائرات إسرائيلية على موقع مجهول في دير الزور. لاحقاً تبيّن أن الموقع يحوي مفاعلاً نووياً كانت سوريا تعمل على تطويره، بمساعدة يُعتقد أنها من كوريا الشمالية.

لم يكن تدمير المنشأة قراراً صعباً، سواء في إسرائيل أو الولايات المتحدة. القلق من الفشل الاستخباراتي في أعقاب كارثة العراق بقي موجوداً في واشنطن، في حين أن القلق بشأن رد الفعل الدولي، ناهيك عن رد عسكري سوري، أقلق تل أبيب، بحسب مجلة "ناشونال انترست" الأميركية.

وترى المجلة أنه حتى لو لم تُدمر إسرائيل المفاعل حينها، فوضع سوريا كان يشي بأنها لن تكون قادرة على تطويره نظراً لوجود العديد من التحديات. كانت دمشق ستحتاج إلى السيطرة على سلسلة من التحديات التقنية، وليس هناك ما يشير إلى أن البنية التحتية الاقتصادية السورية كانت على مستوى التحدي المتمثل في إدارة الاختناقات الصناعية الخطيرة التي كانت ستواجهها. 

وتقول "ناشونال انترست" إنه "على الرغم من أن الاقتصاد السوري أكبر من اقتصاد كوريا الشمالية، إلا أنه أكثر اعتماداً على استخراج الموارد، مما يجعله أقل قدرة على إدارة التحديات التقنية المرتبطة بالمفاعلات النووية. تفتقر سوريا أيضاً إلى الثروة النفطية الهائلة التي تمتعت بها كل من إيران والعراق خلال حملتيهما النوويتين".

أصبح واضحاً بعد تدمير المفاعل أن بشار الأسد لم يكن ملتزماً بدفع التكاليف اللازمة لتطوير أسلحة نووية. على عكس العراق وإيران، لم تبذل دمشق جهداً يذكر لتفريق المنشآت النووية وتحصينها. في الواقع، نظراً لقرب سوريا من إسرائيل، من الصعب تخيل كيف يعتقد أي شخص في البلاد أن المشروع يمكن أن لا يتم اكتشافه.

هذا يشير إلى أن السياسات البيروقراطية للبرنامج النووي كانت معقدة، وأن سوريا ربما لم تكن لتمضي بتطويره حتى في غياب الضربة الإسرائيلية. ومع ذلك، شعرت إسرائيل أنه حتى الاحتمال البعيد لسوريا النووية يستحق التدمير، وأن الضربات سيكون لها فائدة إضافية في تعزيز عقيدة مناحين بيغن حول "تفوق إسرائيل".

ربما لم تكن الضربة على سوريا حاسمة في منع سوريا من الحصول على سلاح نووي. كان البرنامج ضعيفاً من البداية، وكان من المحتمل أن ينتهي في بداية الحرب الأهلية السورية. ومع ذلك، ساعدت الضربة على تأكيد الشعور الإقليمي بالقوة العسكرية الإسرائيلية بعد إخفاقات الحرب ضد "حزب الله"، وأقنعت أيضاً بلا شك واشنطن وطهران بأن إسرائيل ستفكّر في استخدام القوة العسكرية لمنع إيران من الحصول على أسلحة نووية. هذا، بدوره، أبلغ الاستراتيجيات التفاوضية لجميع الأطراف في خطة العمل الشاملة المشتركة، التي لا تزال تحكم علاقات إيران مع المجتمع الدولي.

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها