آخر تحديث:14:16(بيروت)
الإثنين 27/07/2020
share

النظام يخرق هدنة إدلب..والمعارضة ترد وتتوقع معركة قريبة

المدن - عرب وعالم | الإثنين 27/07/2020
شارك المقال :
النظام يخرق هدنة إدلب..والمعارضة ترد وتتوقع معركة قريبة © Getty
شهدت المناطق الخاضعة لاتفاقية وقف اطلاق النار في شمال غرب سوريا خروقات جديدة من قوات النظام، ردت عليها الفصائل المعارضة صباح الاثنين، مع تجدد حركة النزوح من قرى وبلدات جبل الزاوية بريف إدلب.

واستهدفت قوات النظام بقصف مدفعي قرى عين لاروز وكنصفرة وارنبة والفليفلة وفطيرة وكفر عويد بريف إدلب الجنوبي، والسرمانية بريف حماة الغربي، وجبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، دون وقوع إصابات.

القصف ردت عليها فصائل المعارضة باستهداف مواقع قوات النظام بالمدفعية الثقلية في بلدة معصران بريف إدلب الشرقي، وبلدة كفرنبل بريف إدلب الجنوبي، مؤكدة وقوع إصابات في صفوف قوات النظام المتمركزة هناك.

ومع تجدد حملات القصف التي تستهدف المنطقة، شهدت العديد من قرى وبلدات جبل الزاوية في ريف إدلب الجنوبي، التي يركز النظام على استهدافها، حركة نزوح جديدة، في وقت تعتقد فيه المعارضة أن النظام وحلفاءه يحضرون لمعركة هناك.

وتقول المعارضة إن قوات النظام تستقدم تعزيزات للهجوم على المناطق التي تسيطر عليها الفصائل في جبل الزاوية، الذي يعتبر نقطة استراتيجية بسبب طبيعة تضاريسه واطلالته على الطرق الدولية التي يسعى النظام إلى إعادة وضعها في الخدمة.

وتسيّر القوات التركية والروسية دوريات مشتركة في ريف إدلب على الطريق الدولي (أم-4) منذ توقيع اتفاقية الهدنة شمال غرب سوريا في الخامس من آذار/مارس الماضي، وتمكنت الدورية الأخيرة من قطع كامل المسار المحدد بين ريف إدلب الجنوبي وجسر الشغور في ريف إدلب الغربي، الاسبوع الماضي.

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها