آخر تحديث:10:25(بيروت)
الجمعة 26/06/2020
share

بغداد:مداهمة "حزب الله" العراقي..الكاظمي يفي بوعده

المدن - عرب وعالم | الجمعة 26/06/2020
شارك المقال :
بغداد:مداهمة "حزب الله" العراقي..الكاظمي يفي بوعده © Getty
نقلت وكالة "رويترز" عن مسؤولين في الحكومة العراقية ومصادر شبه عسكرية أن قوات الأمن العراقية داهمت مقراً لفصيل "حزب الله" العراقي في جنوب بغداد في وقت متأخر ليل الخميس واعتقلت أكثر من عشرة من أعضاء الفصيل.

وتُعد هذه المداهمة الأكثر جرأة منذ سنوات من قوات الأمن العراقية ضد فصيل شبه عسكري قوي تدعمه طهران ويتهمه مسؤولون أميركيون بإطلاق صواريخ على قواعد تستضيف القوات الأميركية ومنشآت أخرى في العراق.

وقدم مسؤولون حكوميون ومصادر شبه عسكرية روايات متضاربة لما حدث بعد ذلك. وذكرت المصادر شبه العسكرية ومسؤول حكومي أن من اعتقلوا نُقلوا بعد فترة قصيرة إلى الجناح الأمني لقوات الحشد الشعبي.

لكن مسؤولاً حكومياً ثانياً نفى ذلك وقال إن المعتقلين لا يزالون محتجزين لدى أجهزة الأمن. وذكرت المصادر أعدادا مختلفة للمعتقلين. وقال مسؤول من الحشد الشعبي إن العدد 19 بينما أفاد مسؤول حكومي بأن العدد 23.

وأشار رئيس الوزراء العراقي الجديد مصطفى الكاظمي إلى أنه سيكون صارماً مع الفصائل المسلحة التي تستهدف منشآت أميركية. وهذه المداهمة التي وقعت بعد منتصف الليل أول إشارة على عزم الكاظمي تنفيذ وعوده.

حدث ذلك بعد عدد من الهجمات الصاروخية بالقرب من السفارة الأميركية في بغداد ومواقع عسكرية أمريكية أخرى في البلاد في الأسابيع الأخيرة. وقال مسؤول كبير في قوات الحشد الشعبي إنه بعد مفاوضات، تم تسليم المعتقلين إلى قوات أمن شبه عسكرية.

وقال مسؤول حكومي إن أحد الزعماء الثلاثة المحتجزين في المداهمة إيراني. وذكر إن قوات خاصة عراقية من جهاز مكافحة الإرهاب نفذت المداهمة. 

ونفى متحدث باسم التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة في العراق ومصادر من الفصائل شبه العسكرية العراقية، صحة تصريح سابق لمسؤول حكومي بأن القادة المعتقلين تم تسليمهم إلى الجيش الأميركي.

وقال مصدر حكومي ومسؤولان أمنيان آخران إن الأشخاص الذين تم اعتقالهم في منطقة الدورة في جنوب بغداد، ضبطوا وفي حوزتهم صواريخ معدة للإطلاق.

ونقلت قناة "الحرة" الأميركية عن مصادر أمنية عراقية أن قادة وعناصر ميليشيات موالية لإيران انتشروا فجر الجمعة، في بغداد، وطوقوا مقرات حكومية، وذلك على خلفية المداهمة.

وكشفت المصادر أن قائد "كتائب حزب الله، عبد العزيز المحمداوي الملقب بأبو فدك، وأبو زينب اللامي يقودان الميليشيات التي تطوق القصر الرئاسي ومقر جهاز مكافحة الإرهاب"، في محاولة للضغط على الحكومة لإطلاق المعتقلين.

وقالت المصادر إن زعيم "كتائب حزب الله" يطالب رئيس الحكومة، مصطفى الكاظمي، بإقالة رئيس جهاز مكافحة الإرهاب، عبد الوهاب الساعدي، بالإضافة إلى إطلاق الموقوفين.


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها