آخر تحديث:17:44(بيروت)
الجمعة 26/06/2020
share

نتنياهو:سنمنع إيران من تطوير صواريخ دقيقة في سوريا ولبنان

المدن - عرب وعالم | الجمعة 26/06/2020
شارك المقال :
نتنياهو:سنمنع إيران من تطوير صواريخ دقيقة في سوريا ولبنان © Getty
قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن إسرائيل "ستمنع إيران من تطوير صواريخ دقيقة في سوريا ولبنان".

وأضاف نتنياهو أن "الهدف من الكفاح الذي نخوضه ضد العدوان الإيراني في المنطقة يتمثل بالدرجة الأولى في الدفاع عن دولة إسرائيل". وقال: "نحن نتعامل بمنتهى الجدية مع التهديدات بإبادتنا التي تصدر عن جهات إيرانية وموالية لإيران ضد إسرائيل".

وتابع: "في هذا المكان بالذات، في حفل تخرج فوج جديد من طياري سلاح الجو، أكرر وأقول: كل من يحاول الاعتداء علينا، يعرض نفسه لخطر أكبر سبعة أضعاف".

وأضاف "نواجه ثلاثة تحديات رئيسية ونعمل ضدها دون هوادة: التموضع الإيراني في سوريا وإخراج الجيش الإيراني منها، والمحاولات لتصنيع صواريخ عالية الدقة في سوريا وفي لبنان، ومنع إيران من الحصول على الأسلحة النووية".

وكان وزير الاستخبارات الإسرائيلي إيلي كوهن أكد قدرة بلاده الاستخبارية في مواجهة إيران، وتعهد بمساندة إسرائيل لدول الجوار في مواجهة الأطماع الإيرانية.

وكثفت إسرائيل مؤخراً غاراتها الجوية على مواقع الحرس الثوري الإيراني و"حزب الله" في سوريا. والثلاثاء، تعرضت مواقع لقوات النظام وإيران لقصف جوي عنيف يُرجح أنه إسرائيلي، في تل الصحن بريف السويداء وكباجب بريف دير الزور، مواقع المليشيات في مدينة السلمية ومحيطها شرقي حماة.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان الجمعة، إن القوات الإيرانية حوّلت جزءاً من معمل البصل الواقع بالقرب من السلمية إلى مستودعات للأسلحة والذخائر، وأدى تدميرها لانفجارات ضخمة استمرت لساعات.

وأضاف المرصد أن الوضع ذاته ينطبق على معمل الأعلاف في عقارب، والذي أحدثت فيه المليشيات الإيرانية مستودعات أسلحة في محاولة للتمويه كي تقي نفسها من الضربات الإسرائيلية. أما المركز الثقافي في صبورة فتوجد فيه قوات تابعة للدفاع الوطني المقربة من إيران، مشيراً إلى أن طائرة مسيّرة حلقت، قبل يومين من القصف الإسرائيلي، في أجواء المنطقة، واستطلعت المواقع هناك.

وليل الخميس، قُتل عدد من عناصر المليشيات الإيرانية الموجودة في البادية السورية، جراء ضربات جوية مجهولة المصدر. وذكرت شبكة "عين الفرات" المحلية أنّ 10 عناصر من المليشيات الإيرانية، بينهم قياديون، لقوا مصرعهم، وجرح آخرون نتيجة ضربات جوية استهدفت مواقعهم في بادية تدمر شرقي حمص.

وأشارت إلى أن طيراناً مجهولاً استهدف موقعين للمليشيات الإيرانية بخمس غارات عند الساعة التاسعة والنصف ليلاً، أسفرت، بجانب القتلى، عن تدمير سيارات عسكرية وعتاد وأضرار مادية.

وأوضحت الشبكة أنّ الضربات استهدفت موقعين؛ الأول يقع بين تدمر والسخنة قرب الأراك، وكان محطة وقود للنظام سابقاً، وهو حالياً موقع ل"الحرس الثوري" الإيراني، ويحتوي على سلاح ثقيل وحوالي 40 عنصراً، كلهم عراقيون وإيرانيون وأفغان.

وبحسب الشبكة، فإنّ الموقع الثاني يقع بين تدمر وبادية السخنة، وهو عبارة عن غرفة عمليات ل"الحرس الثوري" أيضاً، ويحتوي على أسلحة وخنادق حول الموقع.

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها