آخر تحديث:09:33(بيروت)
الخميس 25/06/2020
share

واشنطن تبلغ الصين وروسيا:حظر تسليح إيران أو العزلة

المدن - عرب وعالم | الخميس 25/06/2020
شارك المقال :
واشنطن تبلغ الصين وروسيا:حظر تسليح إيران أو العزلة © Getty
قال المبعوث الأميركي الخاص بإيران برايان هوك إن روسيا والصين ستواجهان العزلة في الأمم المتحدة إذا واصلتا المضي قدماً في عرقلة مسعى الولايات المتحدة لتمديد حظر السلاح المفروض على إيران.

وأضاف في مقابلة مع "رويترز"، "نرى فجوة متسعة بين روسيا والصين والمجتمع الدولي". وتابع: "روسيا والصين عزلتا في الوكالة الدولية للطاقة الذرية الأسبوع الماضي، وسيتم عزلهما في مجلس الأمن إذا واصلتا السير في الطريق الشاذ هذا".

واعتبر المبعوث الأميركي أن "تمديد حظر السلاح هو الصواب وأمر من الضروري اتخاذه، وكل عضو في مجلس الأمن يعرف ذلك سواء قاله علانية أم لا". وأوضح أن "الحظر لم يمنع جميع عمليات نقل السلاح الإيرانية، لكن حظر التصدير والاستيراد كان فعالاً في وضع قيود واضحة على تصرفات إيران".

وأعلنت وزارة الخارجية الأميركية إن مندوبة واشنطن لدى الأمم المتحدة كيلي كرافت والمبعوث الأميركي هوك قدّما إحاطة لمجلس الأمن الدولي بشأن مشروع القرار الأميركي لتمديد حظر التسليح المفروض على إيران قبل انتهائه في تشرين الأول/أكتوبر المقبل. وكانت واشنطن قدمت الاثنين إلى أعضاء مجلس الأمن مشروع القرار الذي يدين أيضاً إيران على إطلاق صواريخ على السعودية عام 2019.

من جانبه، قال وزير الخارجية الأميركية مايك بومبيو إن واشنطن تريد توسيع نطاق حظر السلاح على إيران وإن لديها القدرة للعمل بشكل أحادي، معرباً عن أمله في أن يوافق مجلس الأمن على تمديد الحظر على طهران. 

وشدد في مؤتمر صحافي مساء الأربعاء، على أنه لو فشل اعتماد القرار في المجلس، فإن الإدارة مصممة على استخدام "حقها في إحياء برنامج العقوبات الدولية" التي نص الاتفاق النووي على فرضها في حال أخلّت طهران بشروط العقد. وأوضح في الوقت عينه، أن واشنطن مستعدة للتحدث مع طهران في الوقت المناسب.

في المقابل، وصف محمود واعظي مدير مكتب الرئيس الإيراني قلق وزير الخارجية الأميركي من رفع حظر التسليح على إيران بغير المبرر، وقال واعظي إن "أسلحة إيران هي دفاعية وليست هجومية". وأضاف أن على أميركا أن تقلق من تسليح بعض الدول التي ترتكب المجازر اليومية في اليمن.

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها