آخر تحديث:14:35(بيروت)
الخميس 28/05/2020
share

واشنطن:إيران وروسيا قتلتا عدداً لا يحصى من الأطفال السوريين

المدن - عرب وعالم | الخميس 28/05/2020
شارك المقال :
واشنطن:إيران وروسيا قتلتا عدداً لا يحصى من الأطفال السوريين © Getty
اتهمت الولايات المتحدة الأميركية، كلّا من روسيا وإيران بقتل عدد لا يحصى من الأطفال في سوريا، واعتبرت أن البلدين يواصلان دعم نظام بشار الأسد في تعريض حياة المدنيين للخطر.
وقالت مندوبة واشنطن الدائمة لدى الأمم المتحدة، كيلي كرافت، خلال جلسة مجلس الأمن الدولي حول حماية المدنيين في النزاعات المسلحة، إنه "في سوريا، يواصل نظام الأسد وحلفاؤه العسكريون، روسيا وإيران، تعريض حياة المدنيين للخطر". وأضافت "عن طريق استخدام البراميل المتفجرة والذخائر العشوائية والصواريخ.. قتل عدد لا يحصى من الأطفال".

وتابعت أن واشنطن "تعتقد اعتقاداً راسخاً أنه يتعين على جميع أطراف النزاع الالتزام بالقانون الإنساني الدولي والقانون الدولي لحقوق الإنسان". وأكدت أن "الولايات المتحدة ستواصل البحث عن آليات لحماية المدنيين بشكل أفضل من الأعمال البربرية، وهي الأعمال التي أنشئت الأمم المتحدة لمنعها".
وأضافت أن "حماية المدنيين في الصراع المسلح هو جهد جماعي، وواشنطن تؤيد دعوة الأمين العام (أنطونيو غوتيريش) إلى وقف عالمي لإطلاق النار، لتمكين المسؤولين الصحيين من مواجهة فيروس كورونا".

بدوره دعا غوتيريش، إلى التوصل إلى وقف لإطلاق النار على الصعيد العالمي للتركيز على إنهاء جائحة فيروس كوورنا. وأوضح أن تقريره الأخير حول حماية المدنيين في النزاعات المسلحة يظهر تقدماً ضئيلاً في مجال حماية المدنيين والامتثال للقانون  الدولي في عام 2019، قائلا: "قتل أو أصيب أكثر من 20 ألف مدني في  عشرة نزاعات ويشمل هذا الرقم فقط الحوادث التي تم التحقق منها من قبل الأمم المتحدة، وهو مجرد جزء من المجموع".
 
وشدد الأمين العام  أنه في ظل استمرار النزاع المسلح يجعل حماية المدنيين  أكثر صعوبة من أي وقت مضى، مؤكداً على أن تقديم الدعم حالياً بات أكثر  أهمية من أي وقت مضى، وعلى أهمية احترام حقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي وقانون اللاجئين من أجل حماية المدنيين.

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها