آخر تحديث:17:23(بيروت)
الخميس 28/05/2020
share

أول دورية أميركية-روسية مشتركة في ريف الحسكة

المدن - عرب وعالم | الخميس 28/05/2020
شارك المقال :
أول دورية أميركية-روسية مشتركة في ريف الحسكة © Getty
يبدو أن فكرة الدوريات المشتركة بين الدول المتدخلة في الصراع السوري باتت تغري الجميع، حيث دخلت الولايات المتحدة بهذا المشروع الذي كانت قد بدأته روسيا وتركيا العام الماضي وما زال مستمراً حتى الآن، على الرغم من التحديات التي تعترضه.

فبعد أشهر من الاحتكاكات والتوترات المتكررة التي كادت تتحول إلى صدام بين القوات الأميركية والروسية، سيّر الجانبان وللمرة الاولى، دورية مشتركة قرب مدينة الرميلان في ريف الحسكة شمال شرق سوريا.

وبثّ ناشطون من المنطقة تسجيلات مصورة تظهر مرور رتل يضم عشر آليات عسكرية مصفحة، تحمل العلمين الروسي والأميركي، في طريق زراعي بمحيط الرميلان بريف الحسكة الشرقي، المدينة التي تضم حقول نفط وغاز وتسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية "قسد".

وعلى مدى الأشهر الماضية، عرفت قوات الجانبين توترات في المنطقة، حيث اعترضت حواجز تابعة لكل منهما عربات الطرف الآخر ومنعتها من المرور في بعض الحالات، كان أبرزها عدم سماح القوات الأميركية للروس بالوصول إلى حقل الرميلان النفطي، أو استخدام الطريق الواصل بين مدينتي تل تمر والقامشلي، ما استدعى تحليقاً لطيران الجانبين في سماء المنطقة بالتزامن مع مرور أرتالهما العسكرية فيها، من دون أن يتجاوز التصعيد مستوى الاحتكاك، قبل أن يتفق الطرفان على تسيير دوريات مشتركة هناك.

ومنذ دخول القوات الروسية إلى المنطقة، في تشرين الأول/اكتوبر 2019، والذي جاء بالتزامن مع عملية "نبع السلام" التركية شمال شرق سوريا، باتت القوات الأميركية المنتشرة هناك تواجه صعوبات، حيث تعرضت بعض دورياتها لرشق بالحجارة واعتراض في بعض المناطق الخاضعة لسيطرة قوات النظام، كما شهدت مناطق أخرى في الحسكة توتراً بين قوات النظام والدوريات الأميركية، حيث منعت حواجز للنظام عربات أميركية من المرور مرات عديدة.

ومنذ 25 تشرين الأول/أكتوبر 2019، تسيّر القوات الروسية والتركية دوريات مشتركة في مدينة عين عيسى بريف الرقة وتل أبيض ورأس العين بريف الحسكة وعلى الطريق الدولي "أم-4" في إدلب مؤخراً، وفي عين العرب-كوباني بريف حلب، تطبيقًا لاتفاق "سوتشي" الذي نص في أحد بنوده على تسيير دوريات مشتركة بين الجانبين.

مصدر في المعارضة السورية أكد ل"المدن"، أن هذا التطور وإن كان يحمل دلالة خاصة، إلا أنه يأتي ضمن سياق التفاهمات العسكرية المطبقة بين الدول التي تنتشر قواتها في سوريا، والهدف من هذه الخطوة توسيع دائرة التنسيق العسكري بين الروس والأميركيين المطبق في ما يتعلق بحركة الطيران الحربي في الأجواء السورية. ويبدو أن نجاح التنسيق في الجو شجع الطرفين على نقله إلى البر لضبط التوترات التي حصلت في السابق.

وفي السياق، إعترض أهالي قريتي القاهرة والدشيشة في ناحية تل تمر بريف الحسكة في الشمال الغربي لسوريا، الخميس، رتل آليات تابع للقوات الأميركية وأجبروه على العودة باتجاه قواعده في المنطقة.

وقالت وكالة أنباء النظام السوري "سانا" إن "عدداً من المدرعات الأميركية حاولت عبور الطريق التي تمر عبر أراضي قريتي القاهرة والدشيشة في ناحية تل تمر، لكن الأهالي تصدوا لها ورشقوها بالحجارة وأجبروها على التراجع والعودة من حيث أتت".

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها