آخر تحديث:11:53(بيروت)
الخميس 21/05/2020
share

النظام يحجز أسهم مخلوف في المصارف.. وحجاب: النظام تفكك

المدن - عرب وعالم | الخميس 21/05/2020
شارك المقال :
النظام يحجز أسهم مخلوف في المصارف.. وحجاب: النظام تفكك "سوق دمشق للأوراق المالية" تقرر الحجز على أسهم مخلوف في 12 مصرفاً (Getty)
أكد رئيس الوزراء السوري المنشق، رياض حجاب، وجود صراع بين زوجة رئيس النظام السوري بشار الأسد، أسماء الأسد من جهة وشقيقه ماهر الأسد شقيق من ‏جهة أخرى، بالإضافة للصراع بين رجل الأعمال رامي مخلوف وأسماء الأسد.

وقال في عدد من التغريدات، إنه "بالإضافة إلى الخلاف القائم بين أسماء الأخرس ورامي مخلوف، هنالك صراع ‏آخر في الكواليس بين أسماء وبين ماهر الأسد وزوجته منال جدعان، كما يدور في الخفاء صراع بين رجال الأعمال ‏المحسوبين على آل الأسد، وآل ‏مخلوف، وآل شاليش، ما يفسر إجراءات الاعتقال والحجز ومنع السفر".

واعتبر حجاب أن "رامي مخلوف هو مجرد واجهة لمجموعة من المتأثرين بالإجراءات الأخيرة، أبرزهم خال بشار الأسد، ‏محمد مخلوف وابنه الآخر حافظ، وقائد الحرس الجمهوري الأسبق ‏اللواء عدنان مخلوف، وعدد من رجالات القصر الذين ‏استحوذوا على الأجهزة الأمنية والعسكرية وعلى مفاصل الاقتصاد السوري لفترة طويلة"‏‎، مشيرا إلى أن "الخلاف القائم ‏يعكس تفكك الدائرة الضيقة المحيطة ببشار الأسد".

ونقل حجاب عن مقربين من القصر "امتعاضهم من سطوة آل مخلوف على بشار الأسد ‏ودعمه لهم لوضع أيديهم على ‏مفاصل الاقتصاد السوري برمته، وإخراجهم الجزء الأكبر من ثروتهم للخارج لحمايتها".

ورأى أن مظاهر فساد آل مخلوف تنامت إثر تبني سياسات رفع الدعم الحكومي و"تحرير الاقتصاد"(عام 2005)، ما أدى ‏إلى إفقار السوريين وظهور طبقة حول بشار ‏الأسد، مثلت واجهة لمصالحه الخاصة في "شام القابضة"، و"سيرياتيل"، و"إم تي ‏إن"، والأسواق الحرة، وغيرها من القطاعات التي يملك بشار الأسد الحصة ‏الأكبر منها.

ولفت إلى أن بشار الأسد أحاط‎ ‎ذمته المالية بقدر كبير من السرية، حيث كلف رامي مخلوف‎ ‎ووالده محمد بمهمة إدارة أمواله ‏وخصص لهم الجزء الأكبر من عقود النفط ‏التي كانت تذهب لحساباته الشخصية، ولحساب زوجته أسماء الأخرس التي كانت ‏تتكسب من أموال الدولة وتدعم شخصيات فاسدة سلمتها إدارة "شام ‏القابضة‎".

الخلاف الناشب داخل حاشية الأسد لا يزال يتصاعد. وأصدرت "سوق دمشق للأوراق المالية" التابعة للنظام، قراراً بالحجز على أسهم رامي مخلوف، في 12 مصرفاً ومؤسسة مالية خاصة في البلاد، بينها "بنك عودة" و"بنك بيبلوس" و"البنك العربي" و"فرنسبنك".

واستندت "السوق" في قراراتها بالحجز على بيان وزير المال مأمون حمدان ب"الحجز الاحتياطي على الأموال المنقولة وغير المنقولة لمخلوف ضماناً للمستحقات المترتبة ل"الهيئة الناظمة للاتصالات" التابعة للنظام في سوريا من شركة "سيريتل" التي يترأس مخلوف مجلس إدارتها ويملك معظم أسهمها.
قرار حجز أسهم رامي مخلوف في المصارف

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها