آخر تحديث:14:38(بيروت)
الثلاثاء 19/05/2020
share

در شبيغل:الرسائل الروسية لكارتيل المخدرات ماهر ورامي وحزب الله

المدن - عرب وعالم | الثلاثاء 19/05/2020
شارك المقال :
در شبيغل:الرسائل الروسية لكارتيل المخدرات ماهر ورامي وحزب الله © Getty
تحت عنوان: "عصابات دمشق"، كتبت صحيفة "دير شبيغل" الألمانية تقول إن شقيق رئيس النظام السوري ماهر الأسد، نأى بنفسه مؤخراً، عن ابن خاله رجل الأعمال رامي مخلوف، بعدما كان شريكه لفترة طويلة في تجارة المخدرات.

وعزت الصحيفة السبب في ذلك إلى المقاطع المصورة التي بثها مخلوف على صفحته على "فايسبوك"، وتمرد فيها على رئيس النظام السوري بشار الأسد، قائلةً إن عشائر سوريا القوية تعاني من صراع مرير بين الأسد ومخلوف على السلطة والمال.

وتتحدث الصحيفة عن شحنات المخدرات التي جرت مصادرتها في مصر والسعودية والإمارات وجميعها خرجت من مرفأ اللاذقية في سوريا، الذي تديره إيران، معتبرة أن تجارة المخدرات تدل إلى أي درجة وصل اليأس لدى بشار الأسد وحلفائه في إيران للحصول على مصادر تمويل. وتعيد الصحيفة تجارة المخدرات إلى دخول "حزب الله" إلى القصير قائلة إنه "بنى هناك معامل لإنتاج مادة الأمفيتامين (كبتاغون) وفي الوقت نفسه دعم زراعة الحشيشة".

ونقلت عن مصادر أن قائد الفرقة الرابعة في جيش النظام ماهر الأسد استلم أمن منطقة القصير وطرق النقل إلى مرفأ اللاذقية. فيما شركات رامي مخلوف هي المسؤولة عن تمويه المخدرات، والتي ضبطت في مصر معبأة بعلب حليب لشركة تابعة لمخلوف، وتصديرها.

في وسط صراع العشيرتين يوجد بشار الأسد ورامي مخلوف، الديكتاتور ورجل الأعمال المعروف في سوريا بلقب "رامي الحرامي". الجدال ساخن جداً لأن العائلتين مرتبطان ببعضها البعض. يكمل كل منهما الآخر طالما كان هناك ما يكفي للنهب. هذا انتهى الآن. تخطط أسماء الأخرس، زوجة بشار الأسد، لخطف درة التاج من مخلوف.

وقالت الصحيفة إن المقاطع التي بثها رامي مخلوف خطيرة، ولن يبقى بشري مثله على قيد الحياة في مملكة الأسد. بالنسبة لمخلوف، فإن الابتعاد المعتاد لمثل هذه الشخصيات في إمبراطورية الأسد مستبعد الآن: انتحار رسمي بعدة رصاصات في مؤخرة الرأس. لن يؤمن أحد بالانتحار بعد هذه الفيديوهات.

وتنقل الصحيفة عن عضو في إحدى أقوى العائلات الأولغارشية في دمشق، والذي يستخدم قنوات اتصال مشفرة كل بضعة أسابيع، أن دراما أولاد العم مشهد ثانوي: "ماذا يفترض أن يفعلوا؟ إذا سمح رامي لأتباعه بالسير ضد دمشق، فسيهلك الجميع.

العامل الحاسم، يواصل رجل دمشق، دراما من نوع آخر. يلعب رامي مخلوف أيضاً دوراً رئيسيًا فيها، فقط في كوكبة عائلية مختلفة. الأمر كله يدور حول تجارة المخدرات الضخمة، حيث انفضحت عمليات التسليم بشكل مثير للريبة في الآونة الأخيرة. مخلوف ليس الهدف بل شريكه الإيراني.

وترجع الصحيفة الأمر إلى الخلاف الإيراني-الروسي في سوريا، إذ تريد روسيا توقيع اتفاقية سلام وبدء إعادة الإعمار، فيما تريد إيران الاستمرار باستخدام سوريا كمنصة تهديد لإسرائيل. لن تهاجم موسكو الوحدات التي تسيطر عليها إيران عسكرياً، ولكنها ستسعى إلى طريقة أكثر أناقة. إنها تريد حرمان حلفائها في طهران الذي يقفون على حافة الخراب، من مصادر الدخل السورية، بما في ذلك إنتاج المخدرات على نطاق واسع.

لم يكن لدى الروس أي اعتراض على تصدير السلع غير القانونية. لكن ذلك تغير العام الماضي عندما أمروا المحققين السوريين بالتحقيق مع اليد اليمنى، لماهر الأسد في تجارة المخدرات. تمت إزالة عميد من التداول. كان شقيق الرئيس غاضباً للغاية لدرجة أنه في منتصف هجوم إدلب ، سحب كل الوحدات التي كانت تحت قيادته. ثم صرح أنه لم يعد يرغب في تحويل العملات الأجنبية من أعمال فرقته الرابعة إلى البنك المركزي.

من الواضح أن روسيا بصدد عرض أدوات التعذيب على ثلاثي المخدرات رامي مخلوف وماهر الأسد وحزب الله. إن فضح عمليات تصدير المخدرات هي مؤشر على ذلك ، وهذا ما يظهر أيضاً في دمشق.الروس يريدون إطلاق النار على الأعمال الإيرانية. ليس من قبيل الصدفة.

هناك شيء ما يتغير في النسيج الدولي الذي يعتمد عليه مصير الأسد. نفذت إسرائيل ست غارات جوية على مواقع إيرانية في سوريا منذ نيسان/أبريل، على ما يبدو بضوء أخضر من موسكو.

في دمشق، أطلق القصر مجموعة من حاشيته سمح لهم بالتحدث علنا ضد الحلفاء: إذا مارست موسكو المزيد من الضغوط على الأسد، فقد يطلق العنان لحرب ضد "المحتلين الروس"، والتي "ستزيل إلى الأبد اسم بوتين من التاريخ الروسي".

في دائرة الأسرة، يسارع ماهر الأسد أيضاً إلى الابتعاد عن ابن خاله وشريكه في التهريب رامي. لكن مدى قربهما، مؤقتاً على الأقل، تم الكشف عنه من خلال تاريخ إصدار حساب "فايسبوك" الذي ظهر عبره رامي: لقد استولى على الحساب من ماهر.

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها