آخر تحديث:11:57(بيروت)
الأحد 10/05/2020
share

سوريا:إيران تعيد تموضعها..ولا تنسحب

مصطفى محمد | الأحد 10/05/2020
شارك المقال :
سوريا:إيران تعيد تموضعها..ولا تنسحب إيران تعيد التموضع لتجنب الضربات الإسرائيلية
راجت في الأيام الأخيرة، أنباء عن تقليص الحرس الثوري الإيراني و"حزب الله" ومليشيات موالية لإيران لعديد قواتها في سوريا، لكن المعطيات التي حصلت عليها "المدن" تؤكد خلاف ذلك، وتوضح أن التحركات الإيرانية العسكرية على الأرض تأتي في إطار التقليل من فعالية الضربات الإسرائيلية على المواقع العسكرية.
ولا تكف القيادات العسكرية الإيرانية، عن الإيعاز لقواتها المنتشرة في سوريا بإعادة الانتشار والتموضع العسكري، وهو الأمر الذي أكدته مصادر ميدانية ل"المدن"، موضحة أن التحركات العسكرية الإيرانية على الأرض تعكس إصراراً على البقاء وترسيخ الوجود، في تحدٍ واضح للمحاذير الأمريكية والإسرائيلية.

تقديرات عسكرية عدة، شككت برضوخ إيران للمطاردة الإسرائيلية، وخصوصاً أن المشاريع الإيرانية المرتبطة بنشر المذهب الشيعي ونسج شبكات محلية في سوريا باتت شبه مكتملة، وخصوصاً في الجنوب السوري، ودير الزور، وعلى مقربة من خطوط التماس مع إدلب.

وفي هذا السياق، وصف الصحافي السوري وائل الخالدي، الأنباء عن انسحاب إيراني من سوريا، ب"الوهم والخيال"، وأضاف على صفحته الشخصية في "فايسبوك"، "بعد تجنيد حوالي المليون شيعي سوري  بضباطهم وعائلاتهم في إدارات الدولة لصالح إيران، وبعد تجنيس أكثر من 100 ألف إيراني ولبناني وتزوجهم من سوريات وإنجابهم للأطفال وشرائهم لآلاف العقارات، وبعد تجنيس 20 ألف فلسطيني-سوري من جماعة جبريل لصالح إيران، يصبح الحديث عن انسحاب، مجرد تعمية إعلامية".

الوجود يترسخ في الجنوب
وأكد الصحافي فاروق الرفاعي، من القنيطرة، أن المحافظة المجاورة للجولان المحتل، لم تشهد انسحاباً للقوات الإيرانية وكذلك المليشيات المدعومة منها خلال الأسبوع الأخير، وإنما انتشاراً كثيفاً من الجنوب إلى الوسط والشمال.

وقال ل"المدن"، إن الوجود العسكري الإيراني، يتمركز في مدينة القنيطرة المهدمة، وبلدة الرفيد، إلى جانب ثكنات النظام العسكرية في تل أحمر غربي، وتل أحمر شمالي، مؤكداً أن هناك حضوراً قوياً ل"لواء القدس" و"حزب الله" اللبناني.

وحسب الرفاعي، فإن الأخيرة بدأت بالاعتماد على تطويع عدد من المتعاملين المحليين، لرصد الخط الفاصل مع الاحتلال الإسرائيلي، موضحا أن إيران تتعامل مع رعاة مواشي محليين لرصد الحدود الفاصلة.

وفي درعا، نفى كذلك الناطق باسم تجمع أحرار حوران، أبو محمود الحوراني، سحب إيران لعناصرها من المحافظة وريفها. وقال ل"المدن": "عكس الأنباء المتناقلة، قامت قوات النظام والقوات الإيرانية المتغلغلة بصفوفها بتعزيز مواقعهما العسكرية في درعا، وتحديداً في مدينة إزرع، واللواء 52، وكذلك في مناطق عدة بريف درعا الغربي".

وأشار الحوراني إلى وصول تعزيزات عسكرية لقوات النظام، تحتوي على سيارات تحمل مضادات طيران وعناصر، إلى  تل الخضر والشيخ سعد بريف درعا. وأضاف أن التعزيزات تأتي في إطار إعادة تموضع للإيرانيين في قطعات النظام العسكرية، بعد الضربات الإسرائيلية الأخيرة التي استهدفت مواقعهم على امتداد سوريا.

تعزيزات في دير الزور
وانتقالاً إلى محافظة أخرى، توليها إيران أهمية خاصة، أكد المسؤول في شبكة "الشرق نيوز" الصحافي فراس علاوي، أن دير الزور، والأرياف الشرقية منها على وجه التحديد (الميادين، البوكمال)، شهدت خلال اليومين الماضيين وصول تعزيزات عسكرية إيرانية، من العراق.

وقال ل"المدن": "من الواضح أن إيران لن تتنازل عن سيطرتها على دير الزور، غير أن هناك قلقاً لديها من ضربات جديدة، ولذلك ينصب تركيزهم على جعل وجودهم العسكري غير واضح للعيان".

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها